• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م

امتحان اللغة الإنجليزية اليوم

الطلاب يشكون صعوبة الكيمياء.. والطالبات: الامتحان جيد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 16 مارس 2017

إبراهيم سليم (أبوظبي)

خرج طلبة الصف الثاني عشر الذكور بأبوظبي، أمس، مستائين من امتحان نهاية الفصل الدراسي الثاني في مادة الكيمياء، بسبب ما وصفوه بـ«الأسئلة الصعبة» واتسامها بعدم الوضوح، إضافة إلى طول الامتحان الذي جاء في 9 ورقات، وتضمن أكثر من 30 سؤالاً، فيما أشارت الطالبات من الإناث إلى أن مستوى الامتحان ليس سيئاً.

ويؤدي الطلبة اليوم امتحان اللغة الإنجليزية على فترتين.

وأكد الطلاب راشد البلوشي، وسيف البلوشي، وأحمد السعدي، أن أسئلة الامتحان خلت من الجدول الدوري، موضحين أن 40% من الأسئلة كانت تخاطب الطالب المتفوق، إذ كانت غير مباشرة، ولم يتدربوا عليها من قبل، ولا يزال بعض الطلاب غير معتادين على مسألة إلغاء التشعيب «أدبي وعلمي».

وأجمع الطلاب، على صعوبة الامتحان، بالإضافة إلى أن الوقت المحدد لم يكن كافياً للإجابة عن الأسئلة، التي كان بعضها غير مفهوم، أو يحتاج إلى وقت أطول للإجابة ومهارات عليا، ما أدى إلى تركهم بعض الأسئلة من دون إجابات.

فيما أشار، منصورالبلوشي، وراشد المزروعي، إلى أن الامتحان جاء في 9 صفحات، وكان في مستوى الطالب المتوسط والأعلى من المتوسط، وبعض الأسئلة كانت في مستوى الطالب المتميز، واتسمت أيضاً بعض الأسئلة بالغموض، متوقعين تحقيق معدل درجات متدن لا يساعدهم على تعويض ما فقدوه من درجات في الفصل الدراسي الأول.

وعبر الطلاب عن قلقهم من الامتحانات المقبلة، خاصة مادة الفيزياء التي يؤدون امتحانها يوم الأحد المقبل، ومادة الإنجليزي التي يؤدون امتحانها اليوم، إذ إن نوعية الامتحانات الفائتة تؤكد استمرار نزيف الدرجات بسبب النظام الجديد الذي يطبق عليهم للمرة الأولى.

من جهة أخرى، أشارت الطالبات إلى أن امتحان الكيمياء كان في مستوى جيد ومناسب للجميع، حيث تناولت الورقة أسئلة منوعة من مقررات الفصل الثاني، تنوعت بين الاختيار من متعدد والتعليلات والمصطلحات العلمية والمسائل، وكانت غالبية الأسئلة واضحة، ومما اعتدن عليه، ولم تحمل أي غموض أو صعوبات، ولكنها تتطلب بالتأكيد الطالب الدارس للمادة والدقيق في التعامل معها، منوهات بأن الورقة في المجمل مقبولة في أسئلتها وتناسب مستويات جميع الطلبة الدارسين، مبرهنات على كلامهن بعدم ورود أي شكاوى في قاعات الامتحان.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا