• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

ولي عهد الشارقة يشهد اليوم تكريم الفائزين بـ «التفوق التربوي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 21 أبريل 2016

الشارقة (وام)

برعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، يشهد سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي، ولي عهد ونائب حاكم الشارقة رئيس المجلس التنفيذي، اليوم، حفل تكريم الفائزين بجائزة الشارقة للتفوق والتميز التربوي بقاعة المدينة الجامعية، حيث سيتم تكريم 82 فائزاً وفائزة بهذه الجائزة في دورتها الـ22 عن العام الدراسي 2015 /‏‏ 2016 في فئاتها الـ17.

وقال الدكتور سعيد مصبح الكعبي عضو المجلس التنفيذي رئيس مجلس التعليم، إن الجائزة غدت نواة حقيقية للإبداع والتميز. وأكد أن حفل تكريم الفائزين وتشريف الشيوخ والمسؤولين في وزارة التربية على مستوى الدولة، وسام شرف عظيم تقديراً منهم لهذه المنظومة المتكاملة المتمثلة في المتميزين.

ورفع رئيس مجلس الشارقة للتعليم أسمى آيات الشكر والتقدير إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، راعي الجائزة، بمناسبة دعمه اللامحدود للذين يسيرون على طريق التميز والتفوق والإبداع.

ورفعت عائشة سيف أمين عام مجلس الشارقة للتعليم، أمين عام جائزة الشارقة للتفوق والتميز التربوي، أسمى آيات الشكر والتقدير إلى مقام صاحب السمو حاكم الشارقة، راعي الجائزة، لنجاح الدورة الحالية وتصدر تعليمية الشارقة الفائزين.

وقالت إن الآمال لتكبر وتسمو لأن تكون جائزة التميز علامة فارقة في التحفيز، وتدعم تطوير الأداء والتغيير للأفضل، مستلهمين في ذلك رؤية قيادتنا الرشيدة، وتقدمت بالشكر والتحية إلى وزارة التربية والتعليم لتعاونها وحفزها للمتميزين على المشاركة، وتوفير البيئة المناسبة لذلك، مثمنة جهود القائمين على الجائزة، ودورهم في رسم مسيرة نجاحها الممتدة.

وقالت إن الجائزة حفزت الميدان التعليمي للتميز والإبداع، مشيرة إلى أن ذلك يأتي من حرصهم على الإبداع والتميز الذي اتضح منذ استحداث الجائزة وإطلاقها عام 1994.

وأعلنت استحداث فئتين جديدتين «المعلم المبتكر والطالب المبتكر»، مؤكدة بذلك قدرة الجائزة على التجدد والمواكبة.

وتحدثت مريم الشامسي مديرة الجائزة عن ارتفاع عدد المشاركات الذي يعكس اهتمام المشاركين بتحقيق التميز على مستوى الأداء، مشيرة إلى أن الجائزة تهدف إلى تحفيز الميدان التعليمي لبذل المزيد من الجهود ضمن الحراك الثقافي والتعليمي الذي تعمل عليه إمارة الشارقة، ونشر ثقافة التميز والإبداع والجودة والالتزام والإتقان، بالإضافة إلى إبراز دور المنتمين إلى الميدان التربوي وأهميتهم ومكانتهم في المجتمع، وإذكاء روح التنافس وتطوير الممارسات التربوية والإدارية والارتقاء بمستوى الأداء.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض