• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الثقافة ومكانة الإمارات (2 - 2)

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 21 أبريل 2016

تضيف الفعّاليات الثقافية التي تنظمها وتستضيفها دولة الإمارات إلى مصادر قوتها الناعمة. ومن أهم هذه الفعّاليات معرض الشارقة الدولي للكتاب، الذي أصبح أحد أهم ثلاثة معارض على مستوى العالم. وبلغ عدد زوار دورته الرابعة والثلاثين هذاْ العام أكثر من مليون و227 ألف زائر، وحفل برنامجه الثقافي بالندوات والمحاضرات والأمسيات، التي شارك فيها نخبة من الكتّاب والمثقفين والمفكرين القادمين من مختلف دول العالم. وفي العاصمة، احتفى معرض أبوظبي الدولي للكتاب باليوبيل الفضي مع انطلاق دورته الـ 25 في شهر مايو الماضي. واستقطب المعرض، الذي يُعتبر معرض الكتاب الأسرع نمواً في المنطقة، ما يقرب من ربع مليون زائر. دون الحديث عن «مهرجان طيران الإمارات للآداب»، الذي يمثل أكبر مهرجان في الشرق الأوسط للكلمة المكتوبة والمقروءة.

كما يعد معرض «آرت دبي» المعاصر من الفعاليات الفنية العالمية المهمة، التي تُساهم في الترويج للمشهد الثقافي المتنامي في دولة الإمارات. وهناك أيضاً صالات العرض في منطقة القوز الصناعية بدبي، والتي تتحول تدريجياً إلى أحد المراكز الجديدة للفن المعاصر. وفي هذا الخصوص، يمكن الإشارة إلى بروز دبي كوجهة مهمة للمؤسسات الفنية، ولتجار ومقتني الأعمال الفنية والأثرية وجميع المهتمين بالفن العالمي المعاصر. ولهذاْ نفهم سعي العديد من دور المزادات العالمية لتأسيس فروع حضور لها في دبي، مثل «دار كريستيز» العالمية، وغيرها.

وتستضيف دولة الإمارات باقة متنامية من الفعاليات والمبادرات الثقافية الأخرى، بما فيها «بينالي الشارقة»، و«مهرجان أبوظبي للموسيقى الكلاسيكية»، و«مهرجان دبي السينمائي الدولي»، و«مهرجان أبوظبي السينمائي».

ومن عناصر القوة الناعمة الثقافية الآخذة في التنامي لدولة الإمارات مراكز أو بنوك التفكير، وكذلك الأدوات الإعلامية. ومن أهم مراكز أو بنوك التفكير «منتدى الاتحاد» السنوي، ومركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، ومركز الخليج للدراسات، ومركز المستقبل للأبحاث والدراسات المتقدمة، ومركز الإمارات للسياسات، وأكاديمية الإمارات الدبلوماسية وغيرها، علاوة على ذلك، يبث من دولة الإمارات أكثر من 13% من القنوات الفضائية العربية. كما تستضيف الدولة كبريات الفضائيات العربية والدولية، مثل سي إن إن، وسكاي نيوز عربية، والعربية، وناشيونال جيوغرافيك.

وقد أدى تنامي القدرات الثقافية لدولة الإمارات، ومن ثم قوتها الناعمة، إلى زيادة مصادر الدخل القومي من عائدات السياحة والمزارات والفعاليات الثقافية، وإلى صنع صورة إيجابية للدولة في العالم، وزيادة تأثيرها، وتعزيز مكانتها الدولية. ويتجسد هذا في اختيارها لاستضافة الفعّاليات العالمية الكبرى، مثل معرض إكسبو 2020، واختيارها مقراً للمنظمات الدولية «الوكالة الدولية للطاقة المتجددة -آيرينا».

خالد ناصر محمد يوسف البلوشي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا