• الاثنين 04 شوال 1439هـ - 18 يونيو 2018م

المحكمة تُحمل الأم مسؤولية المصير المأساوي للمجني عليهما

«جنايات دبي»: الإعدام لوالد وديمة والمؤبد لشريكته

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 14 فبراير 2013

محمود خليل

أصدرت محكمة الجنايات بدبي أمس، حكماً بإعدام والد الطفلتين «وديمة» و«ميرة»، ومعاقبة شريكته بالسجن المؤبد، فيما حمَّلت والدة الطفلتين قسطاً كبيراً من المسؤولية عن المصير المأساوي للطفلتين دون أن تصدر بحقها أية عقوبات كونه لم تسند لها أية اتهامات في القضية.

وصدر الحكم بإجماع الهيئة القضائية المكونة من 3 قضاة في غياب الأب المدان، فيما حضرت شريكته التي أجهشت بالبكاء عند النطق بالحكم الذي يستوجب قبل تنفيذه إجماع 3 قضاة في محكمة الاستئناف، و5 في محكمة التمييز، ومصادقة حاكم دبي عليه.

وقالت المحكمة إن نطقها بعقوبة الإعدام بحق والد الطفلة «وديمة»، وبالسجن المؤبد لشريكته جاء لإدانتها لهما بتهمة، «حجز حرية المجني عليهما «وديمة» و«ميرة» في سن الحداثة، «8 و7 سنوات»، وحرمانهما من حريتهما بغير وجه قانوني، واستعمال القوة، والتهديد وأعمال التعذيب البدني والنفسي بحقهما لمدة تقترب من ستة أشهر، ما أفضى إلى موت المجني عليها الأولى».

ودانت المحكمة في قرارها، المتهمين بالاعتداء على سلامة جسم ميرة التي تعرضت إلى عاهة مستديمة عبارة عن كسر في العضد الأيمن الملتحم التحاماً معيباً، وتشوهات في جسدها، فيما برأتهما من تهمة إخفاء جثة وديمة.

وأوضحت المحكمة أن استمرار المتهمين في تعذيب الفتاتين كان له «القصد الاحتمالي» لتعرض إحداهما إلى الوفاة، وأنه كان عليهما توقع أن نتيجة أعمالها التي ستؤدي إلى الوفاة.

أما بخصوص ما جاء على لسان الدفاع أن «الوالد لا يقتل شرعاً بولده» فاعتبرت المحكمة أن هذا قول غير سديد، خاصة وأن المشهور عن المذهب المالكي أن القتل العمد الذي لا يقتل الوالد به هو ألا يقصد من الضرب إزهاق روح الولد، فإن قصد ذلك يُقتص من الوالد. ... المزيد

     
 

غرابة و استهجان

لقد تفآجأت جدآ جدآ وذهلت وتألمت كل اﻷلم ان تقع كل هذه اﻷحوال والرزايا التي لهاتين الزهرتين التي توفيت احداهن واﻷخرى التي تم استدراكها. انا هنا الوم المجتمع..اين القرابة عم..عمة..خال..خالة..اين الجيران ؟.ان المدمن يﻻحظ عليه هذا اﻷدمان..ثم اين المدرسة..اين المركز الصحي..؟ انني آمل انه لم يغب عن المسؤلين انشاء الهيئات

عبدالرحيم محمد عزيز | 2013-02-14

حتى الاعدام قليل بحق المجرم

لا يمكن ان اصدق ما ورد في لائحة الدعوى واعترافات المجرمين هذا امر لا يمت لعاداتنا وتقاليدنا باي صله هذا اجرام مش طبيعي ولا حتى افلام الرعب اتمنى عليكم عدم نشر مثل هذه الامور لما لها من تاثري نفسي على الاطفال وعلى المجتمع كما انني اطالب بسلخ جلد والد الطفلتين وهو حي وامام الجماهير حتى يكون عبره لغيره وان يتم اعدام شريكته بالكرسي الكهربائي ***لانها تستحق الاعدام لتفريطها في فلذات كبدها هذه ليست ام انها قطعه حجر وحقيره لعنها الله...............

عدنان السلمان | 2013-02-14

لا أحاسيس

البيوت تخفي الاعظم . لم ننتهي من مشاكل الخادمات حتى يظهر لنا الاباء ...حسبي الله عليك ..حتى الام تتحمل كامل المسئولية ...انجب الابناء واهمل!!! حسبي الله ونعم الوكيل

ز. العيسائي | 2013-02-14

ليته تعلم الحنان من الحيوان

...شاهدت فيما شاهدت قطة قبل أيام وهي تحاول ان تنقذ رضيعتها من تحت عجلة لسيارة!! وأقسم بالله على ذلك ، وكان الموقف في شارع المطار ولم تذهب الام الثكلى إلا بعد تيقنها من ان رضيعها قد مات. فسبحان من أودع الحنان في قلب الحيوان ونزعه من قلب هذا الآدمي_ولا أقول الوحش_ مخافة أن أكون متجنيا على الوحوش التي تربأ بنفسها عن مثل هذه الفعال الدنيئة. أرى أن ينفذ فيه الحكم على مرأى ومسمع من الملأ حتى يرتدع ذوو النفوس الخبيثة ، وأرى ان الام ليست بمفازة من العقوبة؛فلو أنها كانت أما صالحة لا تقر عينها ببعد فلذة كبدها عنها،ولكنه الإهمال الذي لابد له من عقوبة. اللهم أرحمها وأجعلها في أعلى عليين وأشف شقيقتها وعاف

احمد ارشيدات | 2013-02-14

سبحان الله

ذرفت الدمعه من عيني وتصلبت شرايني بقرائتي تقرير المحكمة. يا سبحان الله ايوجد اب يعامل فالذة كبدة بهذي الطريقة الوحشية والله ان الوحوش لاتعامل ابنائها بهذي الطريقة. تجردت جميع احسيس المخلوقات منه , انا احمل الام نصف المسؤلية لانها ساعتدت ع هذا العمل المشين, وتوقع والله اعلم انها مش بعيده من تصرفات الاب,. واتمنا من النيابة انظر في موضوع الام ومحاسبتها بكا انواع الطرق ...

بو خليفة | 2013-02-14

الام هي السبب ...

اولا الحمد لله على الحكم العادل .... وكنت اتمنا اصدار حكم بحق (( والدة الطفلتين )) وليس فقط شريكته ... وبحق اهل الوالد والوالده .. كيف هانت عليكم هالطلفتين ... الله يرحمج يا وديمة ...

محمد العامري | 2013-02-14

حسبي الله ونعم الوكيل

والله ان الإعدام شوي عليه، المفروض يعذبونه بنفس الطريقة اللي عذب بناته لين ما يموت.

Um Hamda | 2013-02-14

حسبي الله ونعم الوكيل

هذول مو اوادم، ما صار فقلبهم رحمة اعماهم المنكر عن الشي الصح، مع ان الفطرة هي الرحمة على الاطفال، لكن والله هذول مو اوادم

أم راشد | 2013-02-14

الكل مذنب

امراءه تسكن مع رجل غريب في شقته ورجل يتعاطا المسكرات والمخدرات ماذا نتوقع منه؟ اما الام المسكينه فليس لها ذنب مهما حملتها المحكمه فكما تعرفون ان رفع قضيه حضانه او ابسط المطالبات في المحاكم ضد زوجها قد تكبدها الكثير من الجهد والمال ونحن لانعرض ضروفها الماديه او المعنويه واستطاعتها وقوه او ضعف شخصيتها.

قاضي الحب | 2013-02-14

معقولة

معقولة في أب هشكل مستحيل صاحي ووين دور الأم الأم ليش ما تتحاسب نحن اذ الولد زكم ولا حرارة ماننام اليل صبحان الله الله جرد قلبة من الرحمة

المنصوري | 2013-02-14

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا