• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

المزروعي: لا صحة بشأن الحرب بين المنتجين على الحصص

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 12 يناير 2016

أبوظبي - بسام عبد السميع

نفى معالي المهندس سهيل المزروعي وزير الطاقة، صحة التقارير الإعلامية التي تصف ما يحدث بالسوق على أنه حرب بين المنتجين على الحصص، موكداً أن هناك مشكلة حقيقية منبعها زيادة المعروض عن الطلب خصوصا في ظل التوقعات بتراجع نمو الاقتصادات الضخمة وعلى رأسها الاقتصاد الصيني، مشدداً على أن استمرار تراجع الأسعار من شأنه خفض الاستثمارات في صناعة النفط والغاز بما يؤثر عليها سلباً خلال 3 أو سنوات المقبلة، مشيراً إلى أن هناك استثمارات على مستوى العالم تم تأجيلها. وجدد تأكيده على أن قطاع النفط بحاجة لمراقبة العرض والطلب ولا يجب السماح للتخمة في المعروض بتشويه السوق، معرباً عن ثقته في أن السوق ستستقر من تلقاء نفسها.

وأفاد المزروعي بأن كل دولة من أعضاء أوبك ومن ضمنهم إيران لها الحق في وضع الخطط الخاصة بها وبما يناسب اقتصادها وليس هناك ضغط على أي عضو لخفض حصته الإنتاجية. ونوه المزروعي، إلى أن حكومة الإمارات لها الحرية في اتخاذ ما تراه صائباً ويصب في مصلحة اقتصادها الوطني، مشيراً إلى أن تراجع الأسعار ليس في صالح أحد ويؤثر على المنتجين وهناك عوامل عدة ستحدد حال السوق خلال الفترة المقبلة منها خروج أطراف من عدمه بجانب مدى التغير في سعر الدولار بجانبي مدى التعاون بين المنتجين من أوبك وخارجها.

ومن الجدير بالذكر، أن العام الماضي شهد توسعة مصفاة الرويس للخدمة ورفع طاقتها من 470 ألف برميل إلى نحو مليون برمل يومياً. كما أطلقت الإمارات العديد من المشاريع النوعية في مجال الطاقة، وأحدثها كان إطلاق مشروع يعتمد على أحدث تقنيات تحلية المياه، باستخدام الطاقة الشمسية بالإضافة إلى إطلاق المرحلة الثانية من مجمع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد للطاقة الشمسية بقدرة 200 ميغاواط، والذي يهدف لإنتاج خمسة آلاف ميغاواط من الطاقة الشمسية بحلول 2030 في دبي. كما دشنت الإمارات مركز بروج للأبحاث والتطوير بتكلفة 550 مليون درهم، ويعد الأول من نوعه في العالم ويجري فيه العمل على ابتكارات للأجهزة الدقيقة التي يتم تصنيعها في الإمارات وهو مؤهل لإنتاج 20 مليون طن من المواد اللازمة لهذه الصناعات.

وتهدف الإمارات بالوصول في العام 2020 إلى خليط من الطاقة يبلغ مقداره 70 في المائة من الغاز الطبيعي و 30 في المائة من مصادر الطاقة الخضراء.

وسجل النفط مطلع العام الحالي انخفاضاً حاداً منذ العام 2008، بما يقارب 80٪ حيث انخفض من 147 دولاراً في عام 2008 للبرميل إلى 32 دولاراً خلال العام 2016.

 

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا