• الجمعة 07 جمادى الآخرة 1439هـ - 23 فبراير 2018م

مشاركة إيجابية في «دولية» قطر للشوزن

ابن دلموك: رماتنا بحاجة إلى التدريب على «التعديلات»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 14 فبراير 2013

دبي (الاتحاد) - عادت بعثة منتخبنا الوطني لرماية الأطباق من الحفرة “التراب” بعد مشاركتها الإيجابية في بطولة قطر الدولية المفتوحة للشوزن، والتي اختتمت أمس الأول على ميادين لوسيل الأولمبية، وجاءت المشاركة ناجحة بكل المقاييس، وظهرت بصمات مدرب منتخبنا الوطني وفريق فزاع الإيطالي ماركو كونتي واضحة، حيث حقق جميع رماتنا الستة نتائج غير مسبوقة وبفارق لا يقل عن عشرة أطباق لكل منهم عما كان عليه في الإمارات، وهي معدلات تبعث على التفاؤل، خاصة في ظل مشاركتهم الأولى، بعد التعديلات الجوهرية التي طرأت على قانون اللعبة والبرنامج الخاص بالرمي في كل لعبة، والذي سيبدأ تطبيقه اعتباراً من البطولة العربية بالكويت في الأول من مارس المقبل ثم بطولة كأس العالم بالمكسيك، والمقررة في 15 مارس المقبل.

ولعل أبرز المكاسب التي حققها رماتنا هي كسر الحاجز النفسي ومن ثم غرس الثقة في نفوسهم إذ شهدت البطولة مشاركة 96 رامياً ورامية يمثلون 16 دولة، وقد احتل رماتنا مراكز جيدة، وكان في مقدمتهم الأولمبي ظاهر العرياني الذي دخل النهائيات، ونال جائزة المركز السادس، وحقق 119 طبقاً، وبفارق أربعة أطباق عن البطل المتوج روبرتو، فيما حقق أحمد يحيى 117 طبقاً، ثم وليد العرياني ويحيى المهيري 114 طبقاً، ثم مشعل البناي 109 أطباق، ثم أحمد بوهليبة 92 طبقاً.

وكان الرامي الإيطالي روبرتو قد فاز بالميدالية الذهبية، فيما نجح السلوفاكي فارجا ايرك في الفوز بالميدالية الفضية، وحل الاسترالي كلوراد جوشا في المركز الثالث وتوج بالميدالية البرونزية.

وأشاد الشيخ جمعة بن دلموك آل مكتوم رئيس فريق فزاع للرماية بالنتائج التي حققها رماتنا، وبالمستوى الذي ظهروا به خلال هذه البطولة، مشيراً إلى أنها بداية لمرحلة في المستقبل جديدة، خاصة أننا مقبلون على استحقاقات رسمية عدة، متمنياً أن تشكل هذه النتائج حافزا ودافعا معنويا لهم.

ووجه رئيس فريق فزاع الشكر إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي على دعمه ورعايته لرماتنا الذين يمثلون الدولة في جميع المحافل، مما مكنهم من تحقيق نتائج متميزة قياسا بعمرهم التدريبي والخبرة التراكمية التي لديهم.

وقال: من واجبنا أن نوفر لرماتنا الاحتكاك القوي وإكسابهم الخبرات اللازمة، خاصة في هذه المرحلة التي تتطلب تطبيق وهضم التعديلات الجديدة من اجل الاستفادة ومن ثم القدرة على المنافسة.

وأشاد الشيخ جمعة بن دلموك بطريقة المدرب الجديد ماركو الذي يختلف عن المدربين السابقين في الأسلوب الذي أعاد الثقة إلى الرماة وحرصه على تدريبهم في الفترة الصباحية للتأقلم على جو المنافسات، كما أشاد بجهود الاتحاد القطري وحرصه على تنظيم هذه البطولة لتوفير الاحتكاك الأمثل للرماة العرب، خاصة أنها حظيت بمشاركة واسعة وقبل خوض منافسات كأس العالم وفق التعديلات الجديدة، منوهاً إلى أن أهمية المشاركة في بطولة قطر تأتي كونها تمثل أفضل إعداد لرماتنا قبل المشاركة في البطولة العربية المقرر إقامتها في الكويت مطلع شهر مارس المقبل.

من جانبه أشاد لؤي حسن النعيم إداري فريق فزاع للرماية بالتزام الرماة وحرصهم على المواظبة على التدريب وتنفيذ توجيهات وملاحظات المدرب ماركو كونتي الذي بذل جهوداً مخلصة لتحسين مستوى الرماة في هذه الفترة القصيرة.

من جهته، أبدى المدرب الإيطالي ماركو كونتي سعادته بنتائج رماتنا وإعجابه بتطور مستوياتهم، وقال: تجاوبهم في التدريب سوف يؤتي ثماره في المستقبل القريب إذ لا يزال في جعبتهم الكثير مما يمكن أن يقدموه، لأن أبناء الإمارات لديهم الموهبة، وهم رماة بالفطرة ويحتاجون للمواظبة على التدريب لصقل موهبتهم، وبمزيد من الجد والإصرار سوف يتطور مستواهم، مشيراً إلى أن هذه هي المشاركة الثالثة لرماتنا بعد بطولة آسيا في الهند وبطولة لقاء الإخاء الخليجي بالعين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا