• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

تابعون وتابعيات

عامر بن شراحيل رجل للدين والدنيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 فبراير 2015

القاهرة (الاتحاد)

هو عامر بن شراحيل بن عبد أبو عمر الهمداني الشعبي، وضعه أصحاب السير ضمن رجال الطبقة الثانية من جيل التابعين، بينما صنفه صاحب كتاب «تهذيب التهذيب» في الطبقة الثالثة.

ولد عامر بن شراحيل في السنة السادسة من خلافة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وترجع أصوله إلى «حمير»، وتنقل بين أكثر من مكان، حيث سافر إلى المدينة المنورة، ثم إلى خرسان، وعاش في الكوفة فترة طويلة.

لازم عامر عدداً كبيراً من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وتعلم على أيديهم، ونهل من علمهم، وقد ذكر أبو نعيم في «الحلية» أن عامر بن شراحيل الشعبي أدرك 500 من الصحابة وأشهر الذين تعلم على أيديهم، وأخذ عنهم هم عبدالله بن عمر، وحبر الأمة عبدالله بن عباس، كما نهل من علم السيدة عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها، وتعلم الحساب من الحارث بن الأعور.

حبه للعلم

أحب عامر الشعبي العلم حبا جما، وولع به حتى أنه كان يسافر من أقصى الشام إلى أقصى اليمن ليحفظ كلمة تنفعه، ما ضيع سفره ولا وقته، وقد بلغ من علمه أنه كان يقول أقل شيء تعلَمته الشعر، ولو شئت لأنشدتكم منه شهرا دون أن أعيد شيئا مما أنشدته، وكان الإمام الزهري يقول العلماء أربعة، سعيد بن المسيب في المدينة، وعامر الشعبي في الكوفة، والحسن البصري في البصرة، ومكحول في الشام، وقد تمتع عامر بقوة الذاكرة، وكان يقول عن نفسه ما كتبت سوداء في بيضاء قط وما سمعت من رجل حديثا قط فأردت أن يعيده عليَّ. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا