• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

أولاند يتعهد للأردن بمليار يورو لمجابهة أعباء اللاجئين ومكافحة الإرهاب

النسور يجري تعديلاً وزارياً محدوداً يطال «الداخلية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 20 أبريل 2016

جمال إبراهيم، وكالات (عمان)

أجرى رئيس وزراء الأردن عبدالله النسور، أمس، تعديلاً وزارياً محدوداً على حكومته الثانية التي شكلها في مارس 2015، شمل تغيير وزير الداخلية، ووزير الشؤون السياسية والبرلمانية، في المملكة التي تستعد لإجراء انتخابات نيابية جديدة، بينما أعرب الرئيس الفرنسي فرنسوا أولاند، الذي اختتم في عمان جولة شملت أيضاً مصر ولبنان، عن قلقه من ازدياد تدفق اللاجئين السوريين إلى الأردن بسبب تعثر المفاوضات غير المباشرة بين المعارضة والنظام السوري في جنيف، متعهداً تقديم مليار يورو، معظمها في شكل قروض، لمساعدة المملكة في قضية اللاجئين ومكافحة الإرهاب على مدى السنوات الثلاث المقبلة.

وحسب بيان للديوان الملكي الأردني، صدرت «إرادة ملكية بتعيين مازن القاضي وزيراً للداخلية، ويوسف الشواربة وزيراً للشؤون السياسية والبرلمانية». وأدى القاضي مدير الأمن العام الأسبق، اليمين الدستورية أمام الملك عبد الله الثاني وزيراً للداخلية، خلفاً لسلامة حماد. كما أدى الشواربة، نائب أمين عمان السابق، القسم وزيراً للشؤون السياسية والبرلمانية، خلفاً لخالد الكلالدة الذي عينه الملك، مطلع الشهر الحالي، رئيساً للهيئة المستقلة للانتخابات.

ومن المتوقع إجراء انتخابات نيابية جديدة في الأردن نهاية العام الحالي أو مطلع 2017.

من جهته، قال الرئيس الفرنسي، عقب محادثاته مع العاهل الأردني إن «ما يحدث في جنيف له أهمية كبرى بالنسبة للأردن، تعليق المفاوضات مثير للقلق»، في إشارة إلى إعلان وفد المعارضة المفاوض في جنيف تعليق مشاركته الرسمية في المحادثات، احتجاجاً على ما اعتبره خرق النظام اتفاق وقف الأعمال القتالية وعدم إيصال المساعدات الإنسانية إلى المناطق المحاصرة. وعبر أولاند عن قلقه من احتمال عدم صمود اتفاق وقف الأعمال القتالية المعمول به في سوريا منذ نهاية فبراير الماضي، والذي خفض مستوى العنف في سوريا إلى حد كبير. وأعلن الأردن، أمس الأول، ارتفاع عدد السوريين العالقين على الحدود السورية الأردنية إلى نحو 50 ألفاً، مقابل 16 ألفاً في يناير الماضي.

وأكد أولاند، خلال مشاركته في منتدى اقتصادي أردني-فرنسي أمس، دعم بلاده المملكة في تحمل أعباء اللاجئين السوريين، وتعهد تقديم «مليار يورو على مدى السنوات الثلاث المقبلة، لأن الأردن يحتاج إلى هذا الدعم». وستكون هذه المساعدة في معظمها على شكل قروض. وأكد الرئيس الفرنسي أهمية دور الأردن في محاربة الإرهاب، قائلاً : «كلنا يعلم ما فعله الأردن في مجال محاربة الإرهاب، وقد دعمنا منذ بدأنا الحرب على تنظيم (داعش)». ووقع البلدان على هامش الزيارة اتفاقات تعاون عدة، لا سيما في مجال العدل والطاقة الشمسية والمياه والزراعة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا