• الأحد 09 جمادى الآخرة 1439هـ - 25 فبراير 2018م

خلال خطابه السنوي عن حالة الاتحاد

أوباما يقترح رفع الحد الأدنى للأجور 20٪ واستثمار 50 مليار دولار في البنية التحتية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 14 فبراير 2013

واشنطن (رويترز، د ب أ) - اقترح الرئيس الأميركي باراك اوباما رفع الحد الأدنى للأجور بأكثر من 20٪ واستثمار 50 مليار دولار على تشييد وتحسين الطرق والجسور وإنفاق 15 مليار دولار على برنامج للوظائف بقطاع التشييد في مسعى لتعزيز النمو الاقتصادي.

وفي خطابه السنوي عن حالة الاتحاد أمام الكونجرس بمجلسيه (الشيوخ والنواب)، حث أوباما الكونجرس على دعم خطته التي ستشمل إصلاحات للضرائب والتعليم تعتقد إدارته انها ستساعد في اجتذاب المصنعين للعودة الي الولايات المتحدة.

وقال مسؤولون كبار بالإدارة الأميركية للصحفيين إن التكلفة الكاملة للبرنامج سيجري تعويضها عبر تخفيضات في الإنفاق وإصلاحات ضريبية سيتضمنها اقتراح اوباما للميزانية الذي سيقدمه الي الكونجرس في الأسابيع القادمة.

وأضاف المسؤولون أن الحد الأدنى للأجور سيرفع دخول 15 مليون أميركي وسيجري تنفيذه على مراحل مشيرين الي ان عددا متزايدا من رؤساء الشركات يؤيدون مثل هذه الخطوة. وقال المسؤولون ان دراسات اقتصادية تظهر أن زيادة الحد الأدنى للأجور عامل فعال في خفض الفقر مع تقليل التكاليف على الشركات. وقال الرئيس الأمريكي إنه تم رفع “ركام أزمة” الاقتصاد الأميريكي، غير أنه شدد على الحاجة لمزيد من الجهد لتوفير عدد أكبر من الوظائف.

وأضاف أوباما “معا قمنا برفع ركام الأزمة، ويمكننا القول بثقة متجددة إن حالة اتحادنا أقوى”. وتابع “لكننا نجتمع هنا مدركين أن هناك ملايين من الأميركيين الذين لم يكافأ عملهم الدؤوب وتفانيهم. إن اقتصادنا يضيف وظائف - لكن هناك عددا كبيرا من الأشخاص ما زالوا غير قادرين على الحصول على توظيف بدوام كامل”. وكان أوباما دخل مجلس النواب الأميركي وسط ترحيب أعضاء الكونجرس ليدلي بأول خطاب له حول حالة الاتحاد في ولايته الرئاسية الثانية.

وقال أوباما إن “خفض العجز وحده ليس خطة اقتصادية”. ودعا أوباما الكونجرس إلى إقرار ميزانية تستبدل “الادخارات الذكية والاستثمارات الحكيمة في مستقبلنا بالتخفيضات المتهورة”، وذلك في معرض إشارته إلى الأزمة المالية التي جعلت البلاد قريبة من التخلف عن سداد ديونها في 2011. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا