• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

تطبيق ذكي ينقذ 7500 شخص في دبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 12 يناير 2016

دبي (الاتحاد)

دعا العميد عمر عبدالعزيز الشامسي نائب مدير الإدارة العامة للعمليات في شرطة دبي، أفراد الجمهور إلى الاستفادة من خدمة «أمنك بلمسة زر» الإغاثية، المعروفة باسم (SOS)، التي تتيح لشرطة دبي تحديد مكان المستغيث بدقة تامة، وبالتالي المساهمة في الاستجابة بسرعة للحالات الطارئة، وتقديم المساعدة للمحتاجين سواء كانوا في منطقة جبلية أو صحراوية بعيدة أو في البحر.

وشدد العميد الشامسي على أهمية الخدمة لأفراد المجتمع كافة، صغاراً أو كباراً؛ لأن الجميع مُعرضون لحالات طارئة، مشيراً إلى أن تحميلها على الهواتف النقالة يساعد شرطة دبي في سرعة الاستجابة وتحديد مكان المستغيث بالضبط، وبالتالي القدرة على التعامل مع أي حالة طارئة قد تحدث.

ودعا أولياء الأمور إلى الاستفادة من الخدمة المتوافرة على تطبيق شرطة دبي الذكي على الهواتف من نوع «أي فون» والهواتف التي تستخدم نظام «الأندرويد»، إضافة إلى تعليم أولادهم كيفية استخدامها حال تعرضوا إلى حالة طارئة.

وأشار العميد الشامسي إلى أن هناك 7562 استخدموا خدمة «أمنك بلمسة زر» العام الماضي 2015، في الاستغاثة، وأن شرطة دبي قدمت لهم يد المساعدة بسرعة تامة بعد تحديد أماكنهم بدقة في مناطق متعددة، منها البحرية وأخرى في مناطق البر.

وأضاف أن «خدمة أمنك بلمسة زر» تُسهل عملية الوصول إلى المحتاجين بدقة وسرعة شديدين، وتسهل الوصول إلى موقعهم بسهولة ويسر؛ لذلك يجب العمل على نشرها وتعميمها على الجميع لأن كل شخص قد يتعرض إلى ظرف طارئ يحتاج فيه إلى المساعدة. وأشار إلى أن خدمة «أمنك بلمسة زر» تعتبر الأولى من نوعها في العالم وتتيح للمواطنين والمقيمين الاتصال مباشرة على غرفة القيادة والسيطرة في القيادة العامة لشرطة دبي، بمجرد الضغط على الزر أو تشغيل البرنامج.

وأوضح أن الخدمة أثبتت فعاليتها بجدارة واستطاعت التعامل مع حالات كثيرة وإنقاذها، وأنها مخصصة أيضاً لمساعدة كبار السن ومرضى القلب والنساء ممن يعيشون بمفردهم، وكذلك لذوي الاحتياجات الخاصة، حيث تقوم بتحديد موقع المتصل وإعادة الاتصال به في غضون ثوانٍ معدودة وتقديم المساعدة المطلوبة. وتعتبر خدمة «أمنك بلمسة زر» منظومة استغاثة إلكترونية متكاملة مكتملة المراحل تربط سكان الدولة بمركز القيادة والسيطرة بالإدارة العامة للعمليات، فيما يعطي الأولوية لكبار السن ومرضى القلب وذوي الاحتياجات الخاصة والأشخاص الذين يعيشون بمفردهم وللحالات الطارئة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض