• الجمعة 28 صفر 1439هـ - 17 نوفمبر 2017م

تدهور قطاع الصحة في الحديدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 15 مارس 2017

عدن (الاتحاد)

حذر مسؤولون في قطاع الصحة من تدهور كبير في الخدمات الطبية في محافظة الحديدة، غرب البلاد، في ظل استمرار سيطرة الميليشيات الانقلابية ومنع إيصال المساعدات والمخصصات المالية الخاصة بتشغيل المرافق الصحية بالمحافظة. وأبلغت هيئة مستشفى الثورة العام، أهم المرافق الصحية، وأكبرها في الحديدة، أن مخزونها من الأدوية والمحاليل والمستلزمات الطبية شارف على الانتهاء، وأن هناك مخاطر حقيقية تهدد القطاع الصحي على مستوى المحافظة. وكشف مسؤولون في مكتب الصحة بالحديدة عن أن سياسة الميليشيات الانقلابية التي تسيطر على المحافظة ستؤدي إلى إغلاق المستشفى، وإيقاف تقديم الخدمات العلاجية التي يستفيد منها أبناء الحديدة ومحافظات مجاوره، مفيداً أن أسباب التدهور تكمن في تأخر المخصصات المالية للربع الأول من العام الحالي التي يتم من خلالها توفير الاحتياجات اللازمة من أدوية ومحاليل ومستلزمات طبية، وكذا منع إيصال أي مساعدات دوائية مقدمة من المنظمات الدولية.

وأطلقت المؤسسة الوطنية لمكافحة السرطان بالحديدة مناشدة إنسانية لإغاثة 4500 مريض بالسرطان مهددون بالموت في ظل الأوضاع الراهنة التي تعيشها المحافظة الواقعة تحت سيطرة الميليشيات الانقلابية.