• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

يحتضن البيئات المكونة لزمن الأجداد

مهرجان قصر الحصن.. مواقـف خالـدة من حياة أهل الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 فبراير 2015

أحمد السعداوي (أبوظبي)

خيول ومحامل ونخيل وإبل.. وغيرهم الكثير من المفردات التراثية الإماراتية زينت ساحة قصر الحصن أمس الأول عشية الافتتاح المبهر للنسخة الثالثة من مهرجان قصر الحصن الذي تتوصل فعالياته من 11 إلى 21 فبراير، ويحتفي بأهم معالم العاصمة الإماراتية بما له من قيمة تاريخية ومعنوية لدى كل إماراتي وعربي.

وتجول الحضور داخل ساحة قصر الحصن، حيث البيئات الأربع المكونة للحياة في المجتمع الإماراتي من صحراوية وبحرية وزراعية وحضرية، التي شكلت أيقونات ساطعة أضاءت للجمهور أهم ملامح حياة أهل الإمارات في الزمن القديم، وما احتوته من عادات وتقاليد وأفكار وقيم، لم يزل الأبناء والأحفاد يعتزون بها، ويحرصون على إعلائها والتعريف بها في المحافل والفعاليات المحلية والعالمية.

ويمكن للزائر أن يبدأ رحلته في أعماق التاريخ والحياة الإماراتية، عبر البيئة الصحرواية ذات التأثير القوي على طرائق الحياة في هذه البقعة من العالم، ومن خلال التجول فيها يتعرف على كثير من العادات والتقاليد، ويكتشف كيف تم التعايش مع بيئتها القاسية، ويستمتع أيضاً بكرم الضيافة، الذي يتضمن القهوة الإماراتية والمأكولات الشعبية، بالإضافة إلى العادات، التي ساعدت على قهر الظروف الصعبة.

فخر الإمارات

ومن هناك تحدث سعيد إسماعيل الطالب في كلية التقنية، الذي أبدى سعادته لزيارة المعلم الأهم في العاصمة، بوجهة نظره، قائلاً إنه فخر لكل إماراتي أن يرى مثل هذا الاحتفاء بقصر الحصن من خلال مهرجان عالمي يحمل اسمه، ويبرز من خلاله كل ما يتعلق بتراث الإمارات وتاريخ دولتنا المجيدة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا