• السبت 03 محرم 1439هـ - 23 سبتمبر 2017م

آخر جيل «أكاديمي نقدي» تتلمذ على يد طه حسين

عبد المنعم تليمة المثقف عضوياًً وملتزماًَ

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 16 مارس 2017

إيهاب الملاح

ينتمي الناقد والمفكر المصري الراحل عبد المنعم تليمة (توفي بالقاهرة عن 80 عاما الأسبوع الماضي) إلى آخر جيل «أكاديمي/‏ نقدي» أتيح له أن يتتلمذ إنسانيا وثقافيا وفكريا على يد المثقف والمفكر النهضوي الرائد طه حسين.

ربما كان تليمة آخر تلميذ نابغة استمع إلى محاضرات طه حسين، وتخرج في مدرسته الفكرية والمنهجية واستقى منه بشكل مباشر قيم التقدم والاستنارة واللوازم المعرفية والفكرية الضرورية للخروج من أنفاق العصور الوسطى إلى آفاق العصور الحديثة. وقدر لعبد المنعم تليمة أن يكون بأدواره الثقافية العامة والتزامه الفكري المخلص للتيار الاجتماعي الشامل في الأدب والنقد أن يكون أحد النماذج المضيئة لـ «المثقف العضوي» في الحياة العامة المصرية والعربية، وأن يكون مثالا للناقد «الملتزم» منهجيا ونظريا بأطر علم الجمال الماركسي في نسخته المطورة.

(1)

ظل قسم اللغة العربية في كلية الآداب (جامعة القاهرة) يمثل نواة القوة الناعمة للجامعة المصرية لأكثر من ثلاثة أرباع القرن، بعدما اكتسب شهرته وصيته من أستاذه الأول والأكبر الدكتور طه حسين، الذي كان بحضوره الطاغي وإنجازه المعجز ونشاطه المتدفق منارة مشعة تجتذب كل المتفوقين الطامحين إلى ممارسة أدوار ثقافية فاعلة من خلال الالتحاق بهذا القسم الثقافي التنويري.

وخطا الدكتور عبد المنعم تليمة خطواته الأولى في طريق الجامعة طالبا في قسم اللغة العربية وآدابها في خمسينيات القرن الماضي، يتحسس طريقه ويبحث عن محاضرات أستاذه الجليل ليجلس تحت أقدامه يستمع إليه بانبهار واستغراق. كان قسم اللغة العربية يكتظ آنذاك بأسماء ألمع نجوم الفكر والأدب والنقد: شوقي ضيف، محمد كامل حسين، عبد الحميد يونس، سهير القلماوي، عبد العزيز الأهواني، حسين نصار، وغيرهم.

ولأن هذا القسم كان في ذلك الوقت، يحمل ميراث ماضيه العظيم الذي صنعه جيل الرواد من أمثال طه حسين وأحمد أمين وأمين الخولي، ويضيف إلى هذا الميراث ما يجعل منه حضورا متصلا من التقاليد الخلاّقة داخل الجامعة، وحضورا فاعلا من الإضافة المستمرة إلى الحياة الثقافية العامة خارج الجامعة، أصبح هو «الحاضنة الثقافية» الحقيقية التي يتخرج فيها النوابغ مثل عبد المنعم تليمة. ... المزيد

     
 

قامة سامقة ومقال رصين

يجمع المقال بين الذاتي والموضوعي ، ويحيط بتجربة الناقد الراحل ، ويلم بجوانب الإبداع ومناحي التميز في مسيرته الفكرية والنقدية .

أحمد عزيز الحسين | 2017-03-16

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا