• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

ضغوط لكشف ملابسات مقتل مواطنة بريطانية في إسرائيل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 19 أبريل 2016

لندن -(الاتحاد نت)

انطلقت حملة للوصول إلى حقيقة «مقتل» مواطنة بريطانية في إسرائيل بعد عودة جثمانها مشوهاً إلى بريطانيا، بالرغم من تأكيد الطب الشرعي أن الوفاة «طبيعية»، جاءت الحملة بعد نشر عائلة سيدة بريطانية، لقيت حتفها في إسرائيل، صورة مروعة لجثمانها مشوهًا بعد أن أصر الطب الشرعي الإسرائيلي على أن الوفاة كانت نتيجة «عوامل طبيعية».

وقالت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية إن عائلة جولي بيرسون، 38 عامًا، من مدينة بيرث البريطانية نشرت صورة جثمانها المليء بالجروح والسحجات في محاولة لممارسة ضغوط على السلطات الإسرائيلية لإعادة فتح تحقيق في ملابسات وفاتها في فندق في مدينة إيلات في نوفمبر الماضي.

واتخذ أقارب بيرسون قرار نشر الصور، التي وصفتها الصحيفة بالمؤلمة، بعد أن خاضوا معركة قضائية استمرت شهرين منذ وفاتها دون جدوى. ورفضت الشرطة الإسرائيلية الاعتراف بتعرض بيرسون لهجوم قبل أن تلقى حتفها وتمسكت بتقرير الطب الشرعي بأن الوفاة كانت «طبيعيّة» وقال أقارب بيرسون إن إصاباتها كانت أسوأ من الذي تظهره الصور حيث امتلأت كل أجزاء جسدها ووجهها بسحجات وكدمات مختلفة لكن السلطات الإسرائيلية أعلنت إغلاق التحقيقات وسلمت جثمانها ومتعلقاتها لأقاربها. ووصفت العائلة التحقيقات بأنها اتسمت «بالفوضوية». وأطلق أقارب المواطنة البريطانية صفحة لجمع تبرعات ليتمكنوا من تمويل نفقات المعركة القضائية. وتعهد رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، بحسب الصحيفة، بدعم محاولات أسرة السيدة البريطانية للوصول إلى الحقيقة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا