• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

ضريبة السفر اختبار لقدرة الحكومة على تنفيذ الإجراءات الضرورية

اقتصاد تونس «العليل» يبحث عن محطة للإصلاحات بلا «جراحات مؤلمة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 فبراير 2015

تونس (رويترز)

في أول ظهور له تعهد رئيس الوزراء التونسي الجديد الحبيب الصيد الأسبوع الماضي بإصلاحات اقتصادية سريعة تمكن بلاده من إنعاش الاقتصاد العليل، وتحقيق طفرة اقتصادية ترافق نجاح البلاد في الانتقال إلى ديمقراطية كاملة بعد أربع سنوات من الثورة.

ولكن أولى خطوات حكومة الصيد جاءت متعثرة بعد أول امتحان. فبعد يومين فقط من تسلم حكومة ائتلاف جديدة السلطة في تونس، خرج آلاف التونسيين في جنوب البلاد للاحتجاج ضد ضريبة على السفر انتهت بمقتل شاب برصاص الشرطة، وأجبرت الحكومة على التعهد بإلغاء الضريبة.

ومنذ 2011 يحث المقرضون تونس باستمرار على إصلاحات اقتصادية لإنعاش نمو اقتصادها وتقليص عجز الميزانية عبر خفض الدعم لكثير من المواد الأساسية والبنزين. وقبل أشهر فرضت الحكومة الانتقالية ضريبة مغادرة على المسافرين الأجانب قيمتها 20 دولاراً للفرد.

ولكن هذه الضريبة أثارت غضب سكان المناطق الحدودية مع ليبيا التي فرضت بدورها ضريبة مماثلة على المسافرين التونسيين إليها، مما أثار غضبهم، ودفع بالآلاف من التجار للخروج في احتجاجات عنيفة ضد قوات الأمن، وانتهت بمقتل شاب برصاص البوليس وإصابة آخرين.

وفي أول خطاب له الأسبوع الماضي أمام البرلمان، تعهد رئيس الوزراء الحبيب الصيد بأن يبدأ فوراً إصلاحات هيكلية للاقتصاد يطالب بها المقرضون. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا