• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

المليشيات تواصل انتهاك الهدنة في تعز وصرواح ونهم

تأجيل محادثات السلام اليمنية في الكويت بعد تخلف الانقلابيين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 19 أبريل 2016

عقيل الحلالي (صنعاء)

أعلنت الأمم المتحدة تأجيل انطلاق محادثات السلام اليمنية في الكويت الذي كان مقررا أمس الاثنين في مسعى لإنهاء الصراع في اليمن المستمر منذ أكثر من عام.

وحتى مساء أمس، لم يغادر وفد المتمردين اليمنيين إلى المحادثات العاصمة صنعاء إلى الكويت، حيث كان وفد الحكومة الشرعية قد وصل في موعده المحدد. وقال مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ، في بيان نشر على صفحته الرسمية في موقع فيسبوك،: «نظراً لبعض المستجدات في الساعات الأخيرة، طرأ تأخير على موعد انطلاق مشاورات السلام اليمنية - اليمنية التي كانت مقررة اليوم (أمس) في الكويت». وأضاف:«نعمل على تخطي تحديات الساعات الأخيرة، ونطلب من الوفود إظهار حسن النية والحضور إلى طاولة الحوار من أجل التوصل إلى حل سلمي».

وذكر أن «الساعات القليلة المقبلة حاسمة»، مطالبا جميع الأطراف بـ«تحمل مسؤولياتهم الوطنية والعمل على حلول توافقية وشاملة». وألمح المبعوث الأممي إلى مسؤولية وفد المتمردين اليمنيين، المكون من ممثلين عن جماعة الحوثي المتمردة وحزب الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح، عن تأخير انطلاق محادثات السلام، وقال:«أشكر وفد حكومة اليمن الذي وصل إلى الكويت، وأتمنى من ممثلي أنصار الله والمؤتمر الشعبي العام ألا يضيعوا هذه الفرصة التي قد تجنب اليمن خسارة المزيد من الأرواح ومن المفترض أن تضع حلا لدوامة العنف في البلاد». كما عبر عن امتنانه لحكومة دولة الكويت على استعدادها لاستضافة المشاورات «وعلى ما قدمته من مستوى عال من الحرفية في الإعداد للمحادثات التي قال إنها ستركز على «إطار عملي يمهد للعودة إلى مسار سلمي ومنظم بناء على مبادرة مجلس التعاون الخليجي ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني».

من جانبه، اتهم رئيس الوفد الحكومي المشارك في المحادثات اليمنية، نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية عبدالملك المخلافي، الانقلابيين بالمماطلة في الوصول إلى الكويت، معتبرا ذلك «تحديا للمجتمع الدولي وقرارات مجلس الأمن ومساعي إحلال السلام وتطلعات الشعب اليمني في السلام وتحقيق الأمن والاستقرار». وقال المخلافي لدى لقائه بمعية أعضاء الوفد الحكومي مبعوث الأمم المتحدة، أمس الاثنين في الكويت،:«وصل الوفد الحكومي بكامل أعضائه إلى الكويت حسب المواعيد المتفق عليها سابقاً بينما لم يصل وفد الحوثي- صالح ومازال يماطل في الوصول، وينتهك اتفاق وقف إطلاق النار». وأضاف:«ستبذل الحكومة اليمنية كافة الجهود من أجل تحقيق الأمن والسلام في اليمن»، مؤكدا جاهزية الوفد الحكومي للبدء في المشاورات «في إطار التزام الحكومة ورغبتها الجادة في إحلال السلام ووقف نزف الدم اليمني وفقا للمرجعيات والأسس المتفق عليه».

وقال عضو الوفد الحكومي في محادثات السلام، عثمان مجلي، لـ«سكاي نيوز عربية» الإخبارية:«سنتعاون مع مبعوث الأمم المتحدة لإنجاح محادثات السلام والعمل على تنفيذ القرار الدولي 2216» الذي يلزم المتمردين الحوثيين وحلفائهم الانسحاب من المدن، لا سيما العاصمة صنعاء، ونزع السلاح واستئناف العملية السياسية الانتقالية المتعثرة منذ مطلع 2014 وتنظمها المبادرة الخليجية منذ أواخر 2011. وذكر أن الحوثيين بتخلفهم عن الذهاب إلى الكويت لاستئناف المحادثات المتمردين الحوثيين «يؤكدون عدم احترامهم الأمم المتحدة والمجتمع الدولي». وعزا المتحدث باسم الحكومة اليمنية، راجح بادي، تخلف وفد الانقلابيين عن الوصول إلى الكويت إلى خلافات بين جماعة الحوثيين وحليفها الرئيس المخلوع علي صالح. وقال:«لن يطول انتظارنا لوفد الانقلابيين إلى ما لا نهاية»، حسب وسائل إعلام محلية. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا