• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

صحح عاداتك «2»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 19 أبريل 2016

الطعام الصحي

النظام الغذائي الصحي يحدد الحالة الصحية للفرد وملامح مستقبله الصحي، فقيام الكثير منا بالاعتماد على المعلبات والمثلجات والأطعمة السريعة والجاهزة أكبر جريمة نرتكبها في حق أجسامنا، فهذه المأكولات تجري عليها تعديلات باستخدام مواد حافظة وألوان صناعية وغيرها، كي تحافظ على جودتها «ظاهرياً»، ولكن في الحقيقة هي فاقدة للجودة، ليس هذا فحسب، بل فيها ضرر على صحة الإنسان، بسبب المكونات الكيميائية التي تحتويها، فهي عبارة عن أغذية طبيعية تمت إضافة مواد حافظة إليها أو مواد ملونة أو نكهات بقصد إطالة عمرها، ولكي تحميها من العفن، وهي أيضا تسبب التهابات حادة، وربما سببت الحصوات، وكل هذه الإضافات الصناعية تسبب أضراراً صحية أخرى لا تخفى على أحد، كما أن هذه الأغذية يضاف إليها النشأ ليتم حفظها، مما يؤدي إلى زيادة الجلوكوز في الجسم، وقد تؤدي زيادته إلى تلف في أنسجة الجسم، وتحتوي أيضاً على الكثير من الدهون التي قد تسبب أمراض القلب، وتحتوي على كميات كبيرة من السكر والملح، مما يؤدي إلى ارتفاع في ضغط الدم، وقد تم إجراء دراسة بينت بأن تسخين النقانق المجمدة تؤدي إلى الإصابة بسرطان البنكرياس بنسبة أعلى من 65%، فلتجنب ذلك يجب أن يتم البحث عن بدائل مثل اللحوم والأسماك والخضروات والفواكه الطرية والطازجة، التي يمكن للفرد أن يعتمد عليها، ويبتعد عن الأطعمة المُصَّنَعَة والمحفوظة كي يحافظ على صحته ويرتقي بها.

خطورة الكعب العالي

تفتخر الكثير من النساء بلبس الحذاء ذي الكعب العالي، جرياً وراء الموضة، الذي لا أعرف من إيجابياته إلا أنه يرفع القامة، ولكن ضريبة رفع القامة والموضة كبيرةٌ جداً، إذ ثبت علمياً بأن الكعب العالي قد يؤثر في العمود الفقري، لأن التركيز أثناء المشي بالكعب العالي يكون على الجزء الأمامي وبخطوات قصيرة، ويسبب أيضاً تشوه الأصابع وتورم والتهاب في الأعصاب أو العظام، ويؤثر في التوازن وزيادة الضغط على العضلات والمفاصل والورم العصبي والتواء الكاحل، وتقلص الألياف العضلية للساق وخشونة الركبة وهشاشة العظام، والأمر الآخر أن الله سبحانه وتعالى أمر النساء بعدم ضرب الأرض أثناء المشي طمساً للفتنة، ولكن رغم كل ذلك ما زال الإصرار على اقتناء الكعب العالي في أعلى مستوياته، حتى أنه بإمكانك الاستماع إلى قدوم بعض النساء من مسافةٍ بعيدةٍ قبل قدومهن، وهذا فيه من المخالفات الشرعية والضرر الصحي ما لا يخفى.

حل مشكلاتك ولا تفكر فيها

يستهلك معظم الناس طاقاتهم في التفكير في مشكلاتهم دون التفكير في طريقة لعلاجها، وهذا مما يعقدها ويتسبب في ظهور مشكلات أخرى قد تؤثر عليهم نفسياً واجتماعياً، فالفاشل دراسياً- مثلاً- لا ينبغي له أن يحزن أو أن يمرغ رأسه في التراب، وينزل الدموع الثقال، وينهي مستقبله خلال ثوان لمجرد أنه أخفق في مادة أو فشل في شيءٍ ما، وإنما عليه أن يجلس مع نفسه ويحاسبها حساباً عسيراً لماذا فشل، وما هي الأسباب التي جَرّتْ للفشل، وكيف يستطيع أن يتجاوزها مستقبلاً للحصول على النجاح والدرجات العلا، وكذلك المدخن عليه أن يبحث عن حلول لترك التدخين، فالتفكير في المُشكِل شيء والتفكير في حَل المُشكِل شيءٌ آخر، لذلك ابدأ من اليوم في حَل مُشْكِلاتَك، واترك التفكير فيها، فبإمكانك أن تغير طباعك السيئة إلى الأفضل، إن أردت ذلك بنفسك، فلن يحك ظهرك مثل ظفرك، ولكل شيء دواء، كما قال الشاعر:

لكل داء دواء يستطب به

لا الحماقة أعيت من يداويها

فيصل بن زاهر الكندي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا