• السبت 08 ذي القعدة 1439هـ - 21 يوليو 2018م

إيطاليا.. لاتسيو في مهمة الحفاظ على الوصافة أمام كالياري اليوم

يوفنتوس يسعى إلى تعزيز الصدارة أمام سمبدوريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 05 يناير 2013

روما (أ ف ب) - يبحث يوفنتوس حامل اللقب عن القبض على الصدارة عندما يستقبل سمبدوريا غداً في المرحلة التاسعة عشرة من بطولة ايطاليا لكرة القدم، ويخوض لاتسيو الوصيف مباراة صعبة على أرضه ضد كاتانيا اليوم. وتعود عجلة الدوري إلى الدوران بعد توقف لأسبوعين بسبب عطلة الأعياد، وقبلها كان فريق “السيدة العجوز” قد ابتعد بفارق 8 نقاط عن أقرب منافسيه لاتسيو، بعد تعثر مطارده السابق الإنتر بخسارته أمام لاتسيو بالذات وتعادله مع جنوة.

وعلى رغم بحثه المستمر عن مهاجم حقيقي، إلا أن فريق المدرب انطونيو كونتي العائد من الإيقاف أراد سد الفراغ الكبير الذي تركه المدافع المخضرم جورجو كييليني بسبب الإصابة، فتعاقد مع مدافع أتالانتا الدولي فيديريكو بيلوزو.

وانتقل بيلوزو (28 عاما) معاراً حتى نهاية الموسم مع خيار بقائه في تورينو بعد انتهاء إعارته، ما دفع اللاعب المولود في روما إلى القول: “إنه حلم قد تحقق”. وسيستهل النادي مفاوضاته مع نادي أتلتيك بلباو الإسباني للتعاقد مع مهاجمه الدولي الفارع الطول فرناندو ليورنتي بحسب ما ذكر النادي الباسكي. وتركت بعض المباريات التحضيرية التي خاضتها الفرق بصمة سيئة من خلال الأحداث العنصرية. ففي مباراة ودية ضد مضيفه برو باتريا من الدرجة الرابعة أمس الأول، أظهر ميلان الإيطالي تضامنه مع لاعب وسطه الدولي الغاني كيفن برينس بواتنج وانسحب من المباراة بسبب الهتافات العنصرية الصادرة عن جمهور الأخير.

“الانسحاب كان الخيار الصحيح في مواجهة أمر من هذا النوع”، هذا ما قاله مدرب ميلان ماسيميليانو اليجري بعد انسحاب فريقه في الدقيقة 26 من اللقاء، مضيفاً: “يجب أن نوقف هذه التصرفات المشينة، على إيطاليا كبلد أن تتقدم وان تصبح أكثر تحضراً وذكاء”. أما قائد ميلان ماسيمو أمبروزيني، فقال بدوره: “هذا أمر لا يمكن تحمله، كانت مباراة ودية، لم يكن بإمكاننا أن نستمر (باللعب) في هذه الظروف، كان علينا أن نعطي إشارة (اعتراض)”. وكان بواتنج أول من ترك أرضية الملعب عندما حمل الكرة وركلها باتجاه مدرجات جمهور برو باتريا، ثم لحق به رفاقه رغم محاولات لاعبي أصحاب الأرض لإقناعهم بمواصلة اللعب ورغم اعتراض قسم كبير من جمهور برو باتريا الذي اطلق صافرات استهجانه تجاه القسم “العنصري” منه.

ميلان الذي يستقبل سيينا غداً يحتل المركز السابع بفارق 17 نقطة عن يوفنتوس، لكنه سيخوض المباراة بدون احد ابرز نجومه في السنوات الماضية، البرازيلي الكسندر باتو المنتقل إلى كورنثيانز البرازيلي الخميس بانتظار الفحص الطبي، مقابل نحو 15 مليون يورو.

ولم يزج اليجري بباتو في الأشهر الماضية، ما عزز إمكانية رحيله إلى جانب روبينيو، مواطنه المتألق في فترة الميلاد بعد إبلاله من الإصابة. ولم يكن انتقال باتو (23 عاما) من ميلان الذي دافع عن ألوانه في 117 مباراة منذ انضمامه إليه من إنترناسيونال عام 2007، مفاجئا، إذ سبق لكورنثيانز أن كشف انه يتحضر للتقدم بعرض للفريق الإيطالي في الأسبوع الأول من الشهر الحالي من أجل إقناع الأخير بالتخلي عن مهاجم “سيليساو”.

الحديث عن الانتقالات كان بارزا لدى غريم الأخير إنتر ميلان بطل أوروبا عام 2010، فصانع الألعاب الهولندي ويسلي شنايدر أصبح على باب الرحيل في فترة الانتقالات الشتوية. الإنتر الذي قلص الفارق مع يوفنتوس إلى أربع نقاط في منتصف ديسمبر، تراجع إلى المركز الرابع بفارق 9 نقاط عن المتصدر.

وأقر قائد الفريق المخضرم الأرجنتيني خافيير زانيتي أن “نيراتزوري” الذي يحل على أودينيزي غداً في مباراة مبكرة، سيخوض مواجهة في غاية الأهمية ضمن هذه المرحلة: “الفارق كبير، لكن في كرة القدم جميع الأمور ممكنة”. وأضاف زانيتي لموقع النادي الرسمي: “يجب أن نقتنع دوما بإمكانية تقليص الفارق”.

ويخوض لاتسيو الوصيف مباراة صعبة على أرضه ضد كالياري اليوم، فيما يتربص فيورنتينا في المركز الثالث بنفس عدد النقاط مع الإنتر، وهو يستقبل على ملعبه بيسكارا المتواضع وصاحب المركز السادس عشر. وتختتم المرحلة بلقاء قمة بين نابولي الخامس الذي يخشى رحيل هدافه الأوروجوياني أدينسون كافاني وروما السادس على ملعب سان باولو في جنوب البلاد. وفي باقي المباريات، يلعب اليوم كاتانيا مع تورينو، وغداً بارما مع باليرمو، وكييفو مع اتالانتا، وجنوة مع بولونيا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا