• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

خاطرة قلم

ثقافة العيب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 فبراير 2015

أبوظبي (الاتحاد)

«صاحبة الحذاء» .. ربما تتساءل في نفسك ماذا يقصد بذلك؟ وتتزاحم عليك الأفكار !

نعم يا سيدي، حينما أقول صاحبة الحذاء فأنا جعلت إشارة لسيدة بحذائها! ، فحينما تأتي فتاة وتنشر صورة حذائها على وسائل التواصل الاجتماعي، وتجعل من حذائها قيمة لجمالها ! فهنا لا بد من وقفة.

يا سادة نحن نحيا في أزمة اللاوعي الثقافي التي تنتشر بيننا.. تستحي من نشر صورة وجهها ولكنها لا تستحي من نشر صورة حذائها .. جعلت الحياء من الناس أعظم من رب الناس ..

جعلت من نفسها دمية تنتقل في سماء الإنستجرام يراها المتردية والنطيحة وما أكل السبع !!

ثم تظن هكذا أنها جعلت لنفسها قيمة في المجتمع ! أي قيمة يا سيدتي وأن جعلتي دلالة لك الحذاء والظفر!!

إن ثقافة العيب في عقول الفتيات طغت على ثقافة الحلال والحرام !، نحن نريدك أماً صالحة وقدوة لأبنائك في المستقبل .. جميل منك أن تنقل كل مفيد للناس عبر الإنستجرام وتشاركهم جمال ما ترى ! ولكن سدد وقارب ! ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا