• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

الكمالي بعد إنجاز غرب آسيا:

انطلاقة قوية لـ«شابات» ألعاب القوى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 19 أبريل 2016

وليد فاروق (دبي)

أكد المستشار أحمد الكمالي، رئيس اتحاد ألعاب القوى عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي للعبة، أن النتائج الطيبة التي حققها لاعبو منتخبنا للشباب والشابات من خلال مشاركتهم الأولى في بطولة غرب آسيا، لهذه المرحلة السنية تعد بداية قوية لتحقيق المزيد من الإنجازات في الموسم الرياضي الحالي، الذي يشهد أكثر من ظهور واكثر من مشاركة لهذا المنتخب الواعد.

وكانت لاعبات منتخبنا حققن إنجازاً تاريخياً بالحصول على 5 ميداليات في منافسات البطولة، عبارة عن ميداليتين ذهبيتين لفاطمة الحوسني في دفع «الجلة» الكرة الحديدية، ورمي القرص، الذي حققت فيه رقما قياسيا جديدا للدولة، علاوة على 3 برونزيات حققتهن علياء فؤاد المعمري (ميداليتان) في سباقي 3000 متر، و800 متر، كما حققت اللاعبة علياء الحمادي الميدالية البرونزية في الوثب العالي.

وأشار إلى أن الموسم الحالي يشهد زخماً ومشاركات عديدة عربية وقارية وعالمية لهذا المنتخب، وذلك بمعدل بطولة كل شهر، حيث كانت البداية ببطولة غرب آسيا التي استضافتها مملكة البحرين أبريل الجاري، وسيتبعها المشاركة في البطولة العربية للشباب والشابات والتي تستضيفها الجزائر من 4 إلى 8 مايو المقبل، ثم المشاركة في بطولة آسيا للشباب والشابات والتي تستضيفها فيتنام من 2 إلى 6 يونيو المقبل، وأخيراً، بطولة العالم للشباب والشابات التي تستضيفها بولندا من 7 إلى 14 يوليو المقبل.

وأوضح الكمالي أن عدد المشاركين في البطولات المقبلة سيتم تقليصه عن العدد الذي شارك في بطولة غرب آسيا، والذي كان هدفا رئيسيا لمشاركتهم المنافسة، والوصول إلى منصات التتويج، علاوة على إكساب عدد من اللاعبين خبرة الاحتكاك والمنافسات القوية في البطولات الكبرى، مضيفا أن العدد سيتقلص خلال المشاركات المقبلة ليقتصر على اللاعبين واللاعبات الذي حققوا ميداليات في بطولة غرب آسيا فقط، وأولئك الذين كانوا قريبين من المنافسة على المراكز الأولى والميداليات، وذلك لأن الهدف في هذه البطولات الكبرى هو المنافسة بقوة على إحراز الميداليات والوصول إلى منصات التتويج، وأيضا توفيراً للنفقات.

وأشاد الكمالي بما حققته اللاعبة فاطمة الحوسني الفائزة بذهبيتين في بطولة غرب آسيا واعتبرها «مشروع بطلة أولمبية» مواطنه بدأت تتشكل وتجني ثمار معسكر الإعداد الذي خاضته في فرنسا، مؤكدا أن مصدر سعادته أن اللاعبة لا تزال في طور الإعداد، والمعسكر معها ممتد لمدة 4 سنوات مقبلة، وبالتالي فلا يزال في جعبتها الكثير الذي يمكن أن تقدمه لأم الألعاب الإماراتية خلال السنوات الطويلة المقبلة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا