• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

معركة أوروبية على«موهبة فرنسية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 19 أبريل 2016

أنور إبراهيم (القاهرة)

«عثماني ديمبيلي».. اسم أصبح خبراً ثابتاً في الصحافة الرياضية الأوروبية في الآونة الأخيرة، ولفت الأنظار إليه بشدة، ووضعته أعرق أندية أوروبا تحت منظار المتابعة رغم أنه لم يكمل التاسعة عشرة من عمره (مواليد 15 مايو 1997)، ما جعل الصحافة والإعلام الفرنسيين يعتبرونه «اكتشافاً جديداً»، ويطلقون على هذا المهاجم الشاب لقب «ظاهرة الموسم».

صحيفة «سبورت» الكاتالونية قالت، إن برشلونة يغازله بقوة ويسعى إلى ضمه، وأشارت إلى أن لقاء تم مؤخرا في باريس بين اللاعب وروبرت فرنانديز المدير الرياضي للبلوجرانا، كما حضر مسؤول النادي الأسباني مباراة للاعب في ستاد رين حتى يشاهده جيدا على الطبيعة، وكان اللاعب عند حسن الظن، حيث سجل ثلاثة أهداف لفريقه في مرمي فريق نانت.. وإن كانت الأمور قد تعقدت قليلا بعد ذلك بسبب تغيير ديمبيلي لوكيله الخاص، إلا أن المفاوضات مازالت مفتوحة، لدرجة أن برشلونة عرض عشرة ملايين يورو على إدارة فريق استاد رين من أجل الحصول على توقيعه، وهو مارفضه مسؤولو النادي الفرنسي.

ولأن موهبة عثماني لافتة للأنظار بشدة، فقد تحركت أندية أوروبية أخرى لإغراء اللاعب، ومنها أتليتكو مدريد وتشيلسي ومانشستر يونايتد وليفربول.. وآخر هذه الأندية بايرن ميونيخ الذي رددت بعض الصحف أن ديمبيلي وقع له بالفعل، ولكن اللاعب خرج لينفي ذلك في تصريحات لصحيفة «ليكيب» وقال: أنا لا أشغل نفسي بما يقال في الصحف.. أنا هنا في «ستاد رين» وعقدي مدته ثلاث سنوات، ولم أوقع عقدا لأي أحد.

وأضاف: لا أنكر أن بايرن ميونيخ ناد كبير، إلا أنني لم أدخل في أي مفاوضات مع مسؤولي هذا النادي. وفي تصريح آخر قال: اللعب في برشلونة حلم بالنسبة لي، وأنا معجب بما يقدمه ميسي ونيمار مع هذا الفريق، وأحاول تقليدهما في التدريبات.

«ديمبيلي» يلعب مهاجماً، وسجل هذا الموسم 12 هدفاً في 24 مباراة في الدوري الفرنسي مع فريقه «ستاد رين»، ليكون أول لاعب فرنسي يقل عمره عن 19سنة يسجل مثل هذا العدد من الأهداف، محطماً بذلك الرقم القياسي السابق الذي كان مسجلا باسم مواطنه تيري هنري، مع فارق أن هذا الأخير سجل رقمه، بعد أن تجاوز التاسعة عشرة من عمره بشهرين، وكان هنري وقتها لاعباً في فريق موناكو، أما اللاعب الثالث الذي أحرز نفس العدد من الأهداف، فهو أنتوني مارسيال لاعب مانشستر يونايتد الحالي، وكان قد فعلها وهو في التاسعة عشرة وأربعة أشهر من عمره حينما كان لاعباً في نادي موناكو أيضاً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا