• الأربعاء 07 رمضان 1439هـ - 23 مايو 2018م

عمدة المدينة يؤكد مشاركته ودعمه للنسخة التاسعة

ماراثون زايد الخيري ينطلق في نيويورك 11 مايو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 13 فبراير 2013

أبوظبي (الاتحاد) - أعلنت اللجنة المنظمة لسباق ماراثون زايد الدولي الخيري العاشر 2013 موعد انطلاق ماراثون هذا العام في الحادي عشر من مايو حسب الموعد السنوي المقرر للسباق، والذي بات يمثل حدثاً خاصاً ومميزاً لمدينة نيويورك، وللعمل الخيري الإنساني في العالم كله، في ضوء ما يحققه من مردود يعود ويخصص لمصلحة دعم المستشفى التخصصي لأبحاث وعلاج الكلى «هيلثي كيدني فاونديش» ومرضى الكلى من الأطفال في العالم.

ويتوقع المنظمون أن يتضاعف عدد المشاركين في سباق هذا العام ليحقق رقماً قياسياً في ضوء الدعاية التي حققها في النسخ الثماني الماضية، وفي ضوء النتائج الملموسة التي حققها مع إضافة النجوم الكبار الذين شاركوا فيه، سواء على الصعيد المحلي أو العالمي. وكان عدد المشاركين وصل في العام الماضي إلى أكثر من 20 ألف مشارك من مختلف دول العالم، وهو ما مثل رقماً قياسياً لكل السباقات الخيرية المماثلة التي تجري في حديقة «سنترال بارك» بنيويورك ومع اهتمام بلدية بنيويورك بالحدث والتسهيلات المقدمة للسباق يتوقع أن يتضاعف العدد في نسخة هذا العام.

وأعلن الفريق الركن “م” محمد هلال سرور الكعبي رئيس مجلس إدارة نادي ضباط القوات المسلحة رئيس لجنة الرياضة للجميع رئيس اللجنة المنظمة للسباق أن نسخة هذا العام هي التاسعة، وسنحتفل باستمرار السباق عبر هذه السنوات بتواصل ونجاح مطردين، واهتمام رسمي واضح من قبل المسؤولين في نيويورك، لما يحققه الماراثون من مردود إنساني كبير انعكس عبر هذه السنوات في صورة إنسانية رائعة تقدم خدمة صحية مجانية لأمراض الكلى من الأطفال.

وأضاف: لقد كان الإقبال على المشاركة في السباق كبيراً للغاية من عام إلى آخر حتى وصلنا في العام الماضي إلى أعداد فاقت قدرة حديقة «سنترال بارك» على الاستيعاب، وهو ما يؤكد قيمة التوجه والعمل الإنساني الكبير والهدف الذي وضع من أجله السباق والاسم الغالي الذي يحمله فكما نعرف، فإن دخل السباق وعوائده المختلفة من تبرعات ومشاركات تخصص بالكامل لمصلحة بحوث أمراض الكلى وعلاج الأطفال، من خلال مؤسسة هيلثي كيدني فاونديش المتخصصة. وأكد الكعبي أن اللجنة المنظمة للسباق بدأت عملها منذ نهاية سباق العام الماضي من كافة الجوانب والاتصالات، وكلها تسير وفق منظومة دقيقة من العمل والترتيب الذي نهدف من ورائه إلى تقديم صورة لائقة بالاسم الذي يحمله السباق، وفي نفس الوقت صورة لنا، نحن أبناء الإمارات، ودورنا في العمل ال>نساني.وأضاف: بدأ بالفعل التسجيل عبر عبر الموقع الإلكتروني مع ترك مساحة للمشاركات التي عادة ما تتقدم في الساعات الأخيرة من السباق كما تعودنا كل عام، حيث يتوافد ما يقرب من 10 إلى 15 ألف متسابق إضافي من ضواحي نيويورك إلى حديقة «سنترال بارك» للمشاركة في تحقيق هدف الماراثون ودعمه، وهو أمر نبيل ننظر له بتقدير عميق. وقال: عمدة نيويورك أعلن مشاركته في السباق كما جرت العادة، وذلك تأكيداً لقيمة السباق وهدفه الخيري الإنساني النبيل، وهو ما يعطي السباق إضافة مهمة، وأشار الكعبي إلى أن عدداً من نجوم المجتمع الأميركي من رياضيين وفنانين سيشاركون معنا في السباق هذا العام.

وأضاف: السباق يحظى برعاية واهتمام كبيرين من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة صاحب فكرة السباق والداعم الأول له، ودعم متواصل من سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني نائب رئيس المجلس التنفيذي، كما يتمتع السباق بمتابعة مستمرة من قبل سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، بالإضافة إلى الدعم والمساندة التي نلقاها من قبل مجلس أبوظبي الرياضي، برئاسة سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان مع اعتزازنا الكبير وتقديرنا لمشاركة مؤسسة التنمية الأسرية، بتوجيهات من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات”»

وتابع: ماراثون زايد يؤكد عاماً بعد آخر نجاحه الكبير وتحوله إلى سباق عالمي كبير يلقى كل اهتمام وعناية ومتابعة ومشاركة، كما يؤكد قيمته الخيرية والإنسانية، خاصة داخل المجتمع الأميركي، بعد أن حقق الكثير من الأهداف الخيرية الموضوعة له، في إطار الهدف الذي يقام من أجله وهو علاج الأطفال المصابين بأمراض الكلى، وهم منتشرون حول العالم لنخفف عنهم من خلال ريع الماراثون من مصاريف علاجهم لنقدمه لهم مجاناً. من جانب آخر، أكد العقيد الركن طيار محمد علي عامر أمين السر العام للجنة مدير عام الماراثون اكتمال كل الإجراءات الخاصة بإقامة السباق في نسخته التاسعة بما يليق بالاسم الذي يحمله الماراثون المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه بما يقدمه للإنسانية من خير.

وأضاف: نتابع الآن كل التفاصيل الباقية مع الجهات المختصة ومع سفارتنا في نيويورك كل ما يجري، من تنظيم واستعداد خاصة مع مشاركة الأعداد الكبير في كل عام، ونضع في حساباتنا لكل طارئ خاصة ما يخص المشاركين من نجوم المجتمع الأميركي والمشاركين العاديين، لذا فالتنسيق كامل ومتواصل مع كل السلطات الأميركية من شرطة وإسعاف وطرق ودعاية وإعلان ومسؤولين عن مسار السباق الذي يبلغ طواله 10 كيلو مترات.

وقال: بوادر النجاح ظهرت لنا من الآن من خلال المؤشرات الإيجابية التي نستقبلها، فيما يتعلق بالموعد والمشاركة والتبرعات، سواء من داخل المجتمع الأميركي، أو من هنا في الإمارات.

تجدر الإشارة إلى أن باب المشاركة في الماراثون فتح، وتبلغ مساهمة كل مشارك في هذا العمل الخيري 35 دولاراً فقط ترتفع للتسجيل في آخر أسبوعين إلى 45 دولاراً، وكل هذه المبالغ تذهب مع التبرعات كاملة إلى مركز الكلى في نيويورك.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا