• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«القاعدة» يزعم إعدام جاسوسين تسببا باغتيال أبرز قياداته

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 18 أبريل 2016

عدن (وكالات)

أعلن تنظيم القاعدة في اليمن، إعدام شخصين، بعد اتهامهما بالعمالة لصالح الولايات المتحدة الأميركية، عبر زرع شرائح تجسس، كانت سبباً في اغتيال أبرز قادة التنظيم، وعلى رأسهم حارث النظاري. ووفقاً لموقع «مأرب برس» اليمني، زعم تنظيم القاعدة أن «الجاسوسين اعترفا بأنهما قاما بزرع شرائح في عدة مناسبات، إضافة إلى إبلاغهما الأمن المركزي اليمني عن أماكن تواجد عناصر التنظيم».

وزعم تنظيم القاعدة أنه «رغم امتلاك أميركا أحدث التقنيات، إلا أنها لا تستطيع الوصول إلى أهدافها على الأرض دون وجود جواسيس». وفي فيديو بعنوان «حصاد الجواسيس 3»، يقول شخص يدعى أبو يوسف الشحري، إنه «راقب تحركات عناصر القاعدة، وبلّغ الأمن المركزي عنهم، وزرع الشرائح لصالح الطيران الأميركي، وكان من أبرز إنجازاته زرع شريحة في سيارة تقل القيادي البارز حارث النظاري، ما أسفر عن اغتياله بشبوة في فبراير(شباط) من العام الماضي». وأضاف الشحري أنه «ساهم في اعتقال عدد من عناصر تنظيم القاعدة، وقتل آخرين عبر مداهمات، بعد الإدلاء بمعلومات للأمن المركزي توصل إلى أماكن تواجدهم».

أما الشخص الآخر الذي زعم التنظيم بأنه جاسوس وقام بإعدامه لاحقاً فيدعى محمد أحمد عبد القادر، الملقب بـ»الثعلب».

وقال التنظيم، إن «الثعلب» مسؤول عن شبكة تجسس تم تفكيكها والقبض على عناصرها سابقاً، إلا أنه تمكن من الهرب، وبقي ملاحقاً 4 سنوات من قبل «القاعدة».

ووفقاً للتنظيم، فإن «الثعلب» نجا من عدة كمائن، ومحاولات اغتيال، قبل أن يقع أسيراً قبل مدة، ويتم القصاص منه بعد الاعتراف بأفعاله.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا