• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

«السياسة» تهدد مستقبل الخيول العربية الأصيلة ببولندا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 18 أبريل 2016

يانوف بودلاسكي، بولندا (أ ف ب)

تعدو خيول عربية أصيلة في الحقل التابع لميدان يانوف بودلاسكي الشهير، وهو مؤسسة عامة عريقة تواجه اليوم تهديدات بفعل «المساومات السياسية».

هذا المضمار الواقع في الشرق البولندي المحروم قرب الحدود مع بيلاروسيا يمثل أكبر موقع لتربية الخيول الأصيلة في أوروبا. وهو يجذب أفواجاً من الشراة خلال المزادات السنوية التي يتوافد إليها أثرياء من دول الخليج العربية ومهتمون بالخيول بينهم شيرلي واتس زوجة عازف الدرامز في فرقة «رولينغ ستونز» تشارلي واتس.

هذه الحيوانات المحببة بفضل سرعتها وطاقة التحمل لديها وجمالها هي سليلة خيول أصيلة كان يربيها البدو في صحارى الشرق.

وقد وصلت الى بولندا خلال القرنين السادس عشر والسابع عشر كغنائم تم الحصول عليها إثر الحروب مع السلطنة العثمانية. من ثم ساهم حب البولنديين لهذه الحيوانات في جعلها رموزاً للجمال والحرية. وقد بيعت الفرس «بيبيتا» البيضاء والرمادية في مقابل 1,4 مليون يورو خلال مزاد «برايد اوف بولاند» (فخر بولندا) العام الفائت. غير أن هذا السعر القياسي لم يكن كافياً للسماح للمربي ماريك تريلا بالاحتفاظ بالمنصب الذي يشغله منذ حوالى عقدين كمدير للموقع.

وقد تسلم الخبير الاقتصادي ماريك سكوموروفسكي إدارة مضمار يانوف بودلاسكي، على رغم إقراره بأنه لا يفقه الكثير في عالم الخيول.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا