• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  01:55    وزير خارجية روسيا: مقاتلو المعارضة الذين يرفضون مغادرة شرق حلب سيتم التعامل معهم باعتبارهم إرهابيين         01:56    لافروف: روسيا ستدعم عملية الجيش السوري ضد أي مقاتلين معارضين يبقون في شرق حلب         02:36     وزارة الدفاع الروسية تعلن تحطم طائرة سوخوي-33 خلال هبوطها على حاملة طائرات في البحر المتوسط     

7 انتصارات تحقق «الانتفاضة الكبرى» لـ «فارس الغربية»

قويض يصلح ما أفسده بانيد في الظفرة بـ «الإنعاش»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 18 أبريل 2016

علي الزعابي (أبوظبي)

بعد ضمان البقاء في دوري «الكبار»، استرجعت جماهير الظفرة «السيناريو» الذي عاشه «فارس الغربية» في الشهور الأربعة الماضية، بعد المستوى المتذبذب الذي قدمه الفريق بقيادة المدرب الفرنسي لوران بانيد بداية هذا الموسم.

كان الظفرة قد وصل إلى الجولة التاسعة من عمر الدوري وهو يملك 6 نقاط، ولم يحقق سوى انتصار وحيد و3 تعادلات و 5 هزائم، ليتبادل مع الشارقة المركز الثالث عشر في كل جولة، قبل أن تتم إقالة المدير الفني بانيد من قبل الإدارة الجديدة.

وجاءت مرحلة المدرب السوري محمد قويض، والذي قاد الفريق منذ الجولة التاسعة أمام الوحدة، والتي خسرها حينها بثلاثية نظيفة، غير أن العمل الحقيقي بدأ بعد تلك المباراة، فالمدرب السوري تولى المهمة قبل ثلاثة أيام من مباراة العنابي، ولم يسعفه الوقت لإجراء أي تغيير لمصلحة الفريق، مروراً بالمباراة التي تليها، والتي خسرها فارس الغربية بنتيجة 3- 5، لكن الجولة الحادية عشرة أمام الشباب رسمت ملامح عملية الإنعاش التي أجرها قويض لفارس الغربية، وبدأ منها مشوار العودة مرة أخرى لحصد النقاط.

قاد قويض الظفرة منذ توليه المهمة في 13 مباراة ببطولة الدوري، تسلم فيها قيادة الفريق برصيد 6 نقاط، محققاً فوزاً وحيداً وتعادلين و5 هزائم، غير أنه تمكن بعد ختام الجولة الـ 23 من إيصاله إلى النقطة 30، بتحقيقه 8 انتصارات و6 تعادلات وتلقي 9 هزائم، وأنجز مهمة الإنقاذ بنجاح، التي استمرت لـ 134 يوماً، تغير خلالها حال «فارس الغربية»، ونجح قويض في كسب الرهان والوجود في المركز الثامن بدلاً من الـ 12.

وبالأرقام، تمكن الظفرة من حصد النقاط في مختلف مبارياته، سواء على أرضية ميدانه أو خارجها، وهو ما أنعش حظوظه بالبقاء، حيث خاض الفريق قبل عهد المدرب السوري 5 مباريات على ملعبه تمكن من الفوز في مباراة وحيدة، والتعادل في اثنتين والخسارة في مثلهما، وحصد 5، بينما خاض 7 مباريات على أرضه بقيادة قويض، وحقق الفوز في 3 مباريات والتعادل في اثنتين والخسارة في اثنتين، وجمع 11 نقطة، وخارج ملعبه خاض الفريق 4 مباريات بقيادة بانيد، لم يحقق الفوز في أي مباراة، وتعادل في 1، وخسر 3، وجمع نقطة وحيدة، وتحت قيادة قويض خاض الفريق 7 مباريات، حقق الفوز في 4 والتعادل مرة واحدة والخسارة في مباراتين، وجمع 13 نقطة، مما يؤكد تفوق الفريق على جميع الصعد وحصده للنقاط، ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا