• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

قاسمها المشترك ضعف التنمية وانعدام الديمقراطية

صراعات 2014: الجريمة والتمرد والعنف الانتخابي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 06 يناير 2014

لويس آربور

رئيس مجموعة الأزمات الدولية

قبل الغوص في قائمة الصراعات المتوقع حدوثها في العام الجديد، علينا ترتيب بعض الأفكار الخاصة بالعام المنصرم. لم يكن عام 2013 عاماً جيداً بالنسبة لقدرتنا الجماعية على إنهاء الصراع. بالتأكيد كانت هناك لحظات مشرقة، فكولومبيا تبدو على وشك إنهاء الحرب الأهلية التي تكمل في 2014 عامها الستين، وقد تتمكن أيضاً من إسدال الستار على صراعاتها العرقية الداخلية التي دامت عقوداً.

أما الاتفاق المبرم بشأن برنامج إيران النووي فيعتبر حافزاً للدبلوماسية. كما استطاع مجلس الأمن الدولي أخيراً كسر الجمود إزاء سوريا فيما يتعلق بالأسلحة الكيماوية، وتعهد بتدخل أكبر في شرق الكونجو الديمقراطي وجمهورية أفريقيا الوسطى. كما تتواصل مباحثات تركيا مع حزب العمال الكردستاني على نحو متقطع. واستطاعت باكستان نقل السلطة بشكل ديمقراطي للمرة الأولى.

غير أن سوريا والتدخلات الأخيرة في أفريقيا الوسطى أفضل صورة لقصور قدراتنا الجماعية على إدارة الصراع. إن السرعة والحسم اللذين اتسم بهما تصرف المجتمع الدولي حيال الكيماوي السوري يؤكدان فشله في العمل بنفس العزم لإنهاء الصراع. وبينما يدخل الصراع في سوريا عامه الثالث، هناك مؤشر بسيط على توقفه في القريب العاجل، حيث تعلق الآمال على محادثات جنيف المقرر عقدها في يناير الجاري.

وبالنسبة لأفريقيا الوسطى، فإن المجتمع الدولي فوجئ بانهيار الجمهورية في موجة من العنف. وقد خلفت عقودا من سوء الحكم والتخلف وسوء الإدارة الاقتصادية شبحَ دولة قبل فترة طويلة من الانقلاب الذي حدث هذا العام وتصاعد العنف الطائفي عقبه. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا