• الخميس 04 ربيع الأول 1439هـ - 23 نوفمبر 2017م

الدنمارك تطلب تأجيل زيارة يلدريم لوقت لاحق

إلغاء تجمع انتخابي لأنصار أردوغان في ستوكهولم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 13 مارس 2017

عواصم (وكالان)

توالت ردود الفعل الأوروبية حول التوتر الحاصل بين تركيا وهولندا، وطالبت كل من بريطانيا وفرنسا تركيا بالتهدئة وعدم الاستفزاز، في حين اقترح رئيس الوزراء الدنماركي تأجيل زيارة نظيره التركي لوقت آخر، وأضطر مؤيدو أردوغان في السويد إلى إلغاء تجمع انتخابي بعد إلغاء عقد إيجار المبنى المخصص لقيام الفعالية.

واقترح رئيس الوزراء الدنماركي لارس لوك راسموسن على نظيره التركي بن علي يلدريم إرجاء زيارة للدنمارك مقررة نهاية مارس بسبب التصعيد بين أنقرة وهولندا. وقال راسموسن في بيان إن «زيارة مماثلة لا يمكن أن تتم بعيداً من التهجم الراهن لتركيا على هولندا، لذا اقترحت على نظيري التركي إرجاء لقائنا». وأضاف «في الأوقات الطبيعية، سيكون من دواعي سروري أن استقبل رئيس الوزراء بن علي يلديريم الذي أجريت معه حواراً صريحاً وبناءً في العاشر من ديسمبر في أنقرة». وأكد راسموسن أن الدنمارك «تنظر بقلق بالغ إلى تطور الأمور في تركيا، حيث تتعرض المبادئ الديمقراطية لضغط شديد»، وأوضح أن زيارة رئيس الوزراء التركي يمكن أن تعتبر دليل «رؤية أكثر تساهلا» من جانب الدنمارك حيال التطورات السياسية في تركيا «الأمر الذي ليس على هذا النحو إلى حد بعيد».

بدوره، أعرب وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون، عن أسفه حيال التوتر الذي تشهده العلاقات بين تركيا وهولندا، وقال جونسون في تصريح صحفي أمس، إن «تركيا وهولندا عضوان في حلف شمال الأطلسي وصديقتان كبيرتان لبريطانيا». وأعرب الوزير البريطاني عن أمله في التوصل إلى حل للأزمة بين تركيا وهولندا في أقرب وقت ممكن.

ودعت فرنسا كلاً من تركيا وعدداً من الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي لتهدئة التوترات وقالت إنه لم يكن هناك ما يدعو لمنع اجتماع على أراضيها، وقالت وزارة الخارجية الفرنسية في بيان «في ظل عدم وجود تهديد مؤكد للنظام العام فلم يكن هناك ما يدعو لمنع الاجتماع». وأضافت «بالنظر إلى التوترات الراهنة بين تركيا وعدد من الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي فإن فرنسا تدعو إلى منع التصعيد». وتابعت «كما تدعو أيضاً السلطات التركية إلى تجنب التجاوزات والاستفزازات».

بدوره، دعا وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرولت، السلطات التركية، إلى تجنب الاستفزازات، مشدداً على ضرورة حلحلة الخلافات بين تركيا وعدد من دول الاتحاد الأوروبي. ... المزيد