• الاثنين 10 جمادى الآخرة 1439هـ - 26 فبراير 2018م

«تعليمية الشارقة» تنظم ورشة حول «الاختصاصي الاجتماعي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 12 فبراير 2013

لمياء الهرمودي (الشارقة) - نظمت إدارة منطقة الشارقة التعليمية، أمس الأول، ورشة تدريبية في مدرستي فاطمة الزهراء للتعليم الثانوي، والمجد النموذجية، حول دليل الحالات الفردية للاختصاصي الاجتماعي، بحضور نحو 50 اختصاصية اجتماعية، و30 اختصاصياً اجتماعياً وذلك على مدى يومين.

وقدمت الورشة، هبة الله محمد عبدالرحمن موجهة الخدمة الاجتماعية، واستهدفت الاختصاصيات والاختصاصيين الاجتماعيين على مستوى المراحل الدراسية في الحلقة الأولى والثانية، والمرحلة الثانوية، وحضرها الدكتور خالد المري رئيس مجلس أولياء الأمور بالشارقة، وبدرية المعيني نائب مدير مجلس أولياء أمور الشارقة، وعدد من الإداريين من منطقة الشارقة التعليمية.

وخلال الورشة، أكد الدكتور خالد المري أهمية الشراكة بين المجلس والمنطقة، وما لها من دور فعال في تطوير المسيرة التعليمية، وإفادة الطالب في مجال البحث على أفضل السبل والطرق للتعليم والتغلب على الصعوبات التي قد يواجهها في مسيرته الدراسية، مثنياً على الجهود المبذولة كافة، ومطالباً بحصر أسماء الموهوبين والمتفوقين والمتميزين كافة من طلبة ومعلمين وإداريين من أجل أن يتم تكريمهم من جانب مجلس التعليم.

وهدفت الورشة إلى معرفة كيفية استخدام الدليل المصاحب لنموذج دراسة الحالة، وتوضيح لبعض المفاهيم، وتمثل اللقاء في عرض نموذج حالة وتم الاستشهاد به في كيفية الملاحظة والتسجيل والبحث عن مصادر المعلومات وتوظيفها لخدمة الحالة الفردية، وتم خلاله كذلك إلى التطرق للفرق بين الحالة الموقفية والحالة الفردية، وكيفية التعامل مع كل منهما، والالتزام بدراسة الحالة الفردية قبل تحويلها على الاختصاصي النفسي، والاهتمام بما يتعلق بالجانب القيمي للطلاب واستخدام لائحة السلوك التربوي، بما يتعلق بجانب الإثابة والجانب الآخر الذي يتعلق بالمخالفات داخل المجتمع المدرسي.

وأوضحت هبة الله محمد موجهة الخدمة الاجتماعية خلال الورشة، أن الخطة العلاجية التي ينفذها الاختصاصي الاجتماعي تتفاوت نسب التعديل السلوكي فيها أو في جانب التحصيل الدراسي بنسب متباينة، إذ إنها ترتبط بعوامل عدة منها، ارتباطها بشخصية الطالب أو بالأسرة وطبيعة المجتمع أو بالمجتمع المدرسي والمعلمين، والأصدقاء المحيطين به.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا