• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

المضاربات تجد فرصها في أسهم منتقاة

الأسهم المحلية تتماسك رغم ضعف السيولة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 12 فبراير 2015

عبدالرحمن إسماعيل

عبدالرحمن إسماعيل (أبوظبي)

تماسكت الأسهم المحلية خلال تعاملات الأمس وحافظت على مستوياتها فوق مستويات مقاومة نفسية مهمة، وسط مخاوف من إخفاق جديد، في ضوء استمرار تدني السيولة.

وفقدت الأسواق 2,2 مليار درهم من قيمتها السوقية، جراء تراجع مؤشر سوق الإمارات المالي بنسبة 0,29%، نتيجة ميل نحو الهبوط لسوق أبوظبي بنحو 0,06%، وبنسبة 0,63% لسوق دبي المالي الذي لا يزال يقاوم محاولات التراجع من جديد دون مستوى 3900 نقطة.

وقال وسطاء، إن ضعف السيولة لا يوفر القوة اللازمة للأسواق لمواصلة الصعود، مما يشجع المضاربين على تركيز تعاملاتهم اليومية على أسهم منتقاة لا تتعدى سهمين إلى ثلاثة أسهم في كل سوق، مما يعطي مؤشراً على أن الأسواق أميل للهبوط منها إلى الصعود، بحسب وليد الخطيب مدير شركة ضمان للأوراق المالية.

وأضاف: «ليست هناك محفزات لدخول سيولة جديدة، تدعم الأسواق في اختراق النقاط التي لا تزال تتداول عليها منذ شهر ديسمبر الماضي»، موضحاً أن الشركات القيادية انتهت من الإفصاح عن نتائجها وتوزيعاتها عن العام الماضي، ولم تتبق سوى الشركات العقارية الثلاثة، التي لا يتوقع كثيرون أن تأتي نتائجها أعلى من التوقعات، كي تكسر الحالة الأفقية التي تتداول عليها الأسواق حالياً.

وقال إن الضبابية التي باتت سمة المرحلة الحالية، توفر الفرصة للمضاربات التي تجد فرصتها في أسهم معدودة تستحوذ على الحصة الأكبر من التداولات، متوقعاً في ظل ضعف الأسواق والمسار الهابط الذي تتداول عليه، أن يكون تراجع الأسعار هو الغالب على الأسواق، لكنه سيشكل فرصة مواتية لدخول مستثمرين جدد راغبين في الاستثمار على المدى الطويل. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا