• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الإمارات قيادة وريادة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 17 أبريل 2016

مكانة الإمارات العالمية وريادتها في مختلف المجالات، وتعميقها من خلال تكريس القيم الإيجابية الداعية للتعايش بين الشعوب، والاهتمام بالإنسان كأغلى من رأس مال، دليلٌ على أن الإمارات تسير بخطى حثيثة نحو المنافسة تجارياً واقتصادياً وسياحياً وثقافياً وحضارياً لتصدر المركز الأول عالمياً في كل مؤشرات القياس، والشاهد على ذلك بأنه لا تمضي سنة وإلا ظهر اسم الإمارات في منافسات التقدم والرقي والرخاء بحروف من نور، متبوئة مركز الصدارة في مضامير التنافس العالمية، وكانت أولى الخطوات نحو هذه الغاية حصدها للمركز الأول في كل مؤشرات ومعايير القياس في الصعد كافة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بل تجدها كذلك تفوقت على كثير من الدول الأوروبية ودول أميركا اللاتينية.

ارتبط كل هذا الزخم بتمكين المرأة والشباب باعتبارهم السواعد التي تبني الدولة، وتحافظ على نضارتها وشبابها وريادتها، فلن يكون مستغرباً أن تجد وزيرة في سن الثانية والعشرين، ووزارة للسعادة وأخرى للتسامح، في خطوة استباقية تدل على وعي القيادة الرشيدة في ترسيخ القيم الإيجابية والاهتمام بالمواطن كأولوية في العمل الحكومي، والتخطيط للمستقبل، فلقد انعكست كل هذه الجهود التي تقوم بها الحكومة الإماراتية بتوجيهات القيادة الرشيدة على حياة المواطن ليصبح الأكثر سعادة في العالم.

وكان من نتائج هذا العمل على مستوى العلاقات بين الشعوب والدول أن فتحت كل دول العالم أبوابها وحدودها لشعب الإمارات للدخول من دون تأشيرة دخول، وبالأمس أعلن مؤشر قوة جوازات السفر العالمي، أن الإمارات الأولى عربياً والـ27 عالمياً على هذا المؤشر، حيث يمكن للمواطن الإماراتي دخول 120 دولة من دون تأشيرة أو الحصول على تأشيرة وصول.

الحضور القوي للإمارات عربياً وإقليمياً ودولياً، وتصدرها مؤشرات الأداء والقياس يرتكز على الاستراتيجية الحكومية، وما ورد فيها من خطط تعمل على أن تكون الإمارات الأولى عالمياً في مختلف المجالات، فالاستراتيجية تمثل إطاراً مرجعياً للجهاز التنفيذي الذي يعمل من أجل الريادة العالمية، وجعل الإنسان الإماراتي الأكثر سعادة في العالم.

إن الرؤية المستقبلية الثاقبة لقيادة الدولة، وثقتها المطلقة في شعبها، وعلاقاتها به، وتفاعلها الكبير، وانفتاحها على العالم، تمثل حجر الأساس لهذه المكانة المرموقة التي وصلت إليها الدولة عالمياً.

إياد الفاتح - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا