• الثلاثاء 27 محرم 1439هـ - 17 أكتوبر 2017م
  01:03    مقتل ما لايقل عن 20 شخصا في هجوم على مركز تدريب شرطي في شرق أفغانستان        01:05    قوات سوريا الديمقراطية تستعيد آخر مناطق الرقة خلال ساعات        01:14     قوات البشمركة الكردية تنسحب من منطقة خانقين على الحدود بين العراق وإيران        01:24    26 قتيلا حصيلة غارة لطائرة اميركية بدون طيار في باكستان         01:43    مؤيدو الانفصال في كتالونيا ينظمون احتجاجات ضد اعتقال قادتهم        01:44    582 الفا من الروهينغا لجأوا إلى بنغلادش منذ 25 أغسطس        01:46    قوات سوريا الديموقراطية تطرد تنظيم داعش الإرهابي من آخر جيب في مدينة الرقة         01:46    مستوطنون يهود يجددون اقتحامهم للمسجد الأقصى بحراسة من القوات الإسرائيلية    

فجوة بين منظومة التعليم وسوق العمل

الان بلو: 337 مليون عاطل عن العمل في العالم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 11 فبراير 2015

(دبي- الاتجاد)

دبي (الاتحاد)

كشف آلان بلو، الشريك المؤسس لشركة لينكد، عن وجود فجوة كبيرة بين منظومة التعليم، وسوق العمل، فيما يتعلق بتخريج أجيال قادرة على المنافسة وشغل الوظائف التي تستلزم مهارات حديثة وإلماماً بالتكنولوجيا، وأن هناك 337 مليون عاطل عن العمل في العالم، من بينهم 8 ملايين في الولايات المتحدة الأميركية، فيما تتوفر نحو 4 ملايين فرصة عمل ما زالت شاغرة في أميركا، عازياً ذلك إلى عدم توافر المعايير المطلوبة في المتقدمين لشغل تلك الوظائف.

وأوضح خلال جلسة عقدت أمس تحت عنوان «المعضلة الجديدة للمواهب» أن الإحصاءات الصادرة في الولايات المتحدة توضح هذا الخلل، وتشير إلى أن 95% من المسؤولين عن التعليم يعتقدون أنهم يخرجون طلبة مؤهلين لسوق العمل، فيما أن 30% فقط من المسؤولين عن التوظيف يرون أن المنظومة التعليمية تنتج خريجين يتمتعون بالمهارات المطلوبة لسوق العمل.

وأضاف أن دراسة حديثة أجرتها «لينكد إن» حول المهارات الشائعة أثبتت أن غالبية هذه المهارات سوف تختفي، ولن يكون هناك حاجة إليها خلال فترة من ثلاث إلى أربع سنوات، بسبب الاعتماد على التكنولوجيا في الوظائف كافة والاختصاصات الدقيقة أو حتى العادية.

وتوقع بلو أن تحل الروبوتات والآلات محل البشر في نحو 40% من الوظائف في المستقبل القريب، مصنفاً سوق العمل إلى خلاقين، وموظفين ذوي مهارات عالية، وتقنيين، ومبدعين مبتكرين، ويجب الاهتمام بالفئة الأخيرة، لأنهم يمثلون الفئة الأكثر حظوظاً في المستقبل.

وأكد ضرورة تأسيس نظام واضح يربط بين المنظومة التعليمية وطالبي الوظائف وسوق العمل حتى يتحقق التوازن، وأوضح أن الحكومات كذلك يجب أن تلعب دوراً من خلال توفير عوامل رئيسة للمبدعين: أولها رأس المال الذي يساعدهم على تمويل أفكارهم ومشروعاتهم، والثاني البنية التحتية لتنفيذ هذه الأفكار، وتقديمهم إلى المجتمع في صورة مناسبة كأبطال.

وكشف أن شبكة لينكد الأشهر في مجال الوظائف تضم حالياً أكثر من 332 مسمى وظيفياً، وأكثر من أربعة ملايين صفحة لشركات حول العالم.

وأشار إلى أن هناك اشتراطات معينة لجذب المبدعين والمبتكرين، أهمها تحرير الاقتصاد، وإتاحة الفرصة أمامهم للعمل مع زملاء وشركاء متميزين ذوي قدرات عقلية مناسبة، ومرونة اتخاذ القرار، ووضع أهداف محددة لهم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا