• الأربعاء 06 شوال 1439هـ - 20 يونيو 2018م

في بيان مشترك لتفنيد أكاذيب وزير خارجية قطر أمام مجلس حقوق الإنسان

الدول الـ4: مستمرون في مقاطعة الدوحة لمواجهة الأذى المتعمد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 28 فبراير 2018

جنيف (وام)

أكدت الدول الأربع الداعية لمكافحة الإرهاب، الإمارات والسعودية والبحرين ومصر، أن على النظام القطري الاختيار بين مبدأ حسن الجوار أو الاستمرار في انتهاك القوانين الدولية بدعم وتمويل الإرهاب، موضحة في بيان مشترك أن كلمة وزير الخارجية القطري في مجلس حقوق الإنسان مؤخراً تضمنت العديد من المغالطات وأنه سعى للمرة الثانية لإشغال المجلس بقضية أزمة دبلوماسية بادرت قطر بإشعال فتيلها، وأن ما يقوم به القطريون من مساع لتسويق هذه الأزمة الثانوية في المحافل الدولية والإقليمية على أنها أزمة دولية كبرى تستحق لفت انتباه المجتمع الدولي لها لا ينبغي الالتفات لها.

وشددت الدول الأربع على أنها ستستمر بممارسة حقها السيادي بمقاطعة حكومة قطر والذي يكفله لها القانون الدولي، دفاعا عما تتعرض له من أذى وإضرار متعمد بأمنها والتدخل بشؤونها الداخلية وعدم احترام قطر لمبدأ حسن الجوار.

فقد استخدمت دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية ومملكة البحرين وجمهورية مصر العربية «حق الرد» في إطار الجزء رفيع المستوى للدورة السابعة والثلاثين لمجلس حقوق الإنسان، وذلك على إثر كلمة وزير الخارجية القطري في مجلس حقوق الإنسان والتي تضمنت العديد من المغالطات.

وألقى السفير عبيد سالم الزعابي المندوب الدائم للإمارات العربية المتحدة لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى في جنيف، الكلمة التالية باسم الدول الأربع:

وتود الوفود الدائمة لكل من دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية ومملكة البحرين وجمهورية مصر العربية أن تستخدم حق الرد على ما جاء في بيان وزير الخارجية القطري والذي سعى للمرة الثانية لإشغال مجلسكم الموقر في قضية أزمة دبلوماسية هم من بادر بإشعال فتيلها.. وما يقومون به من مساع لتسويق هذه الأزمة الثانوية في المحافل الدولية والإقليمية على أنها أزمة دولية كبرى تستحق لفت انتباه المجتمع الدولي لها لا ينبغي الالتفات لها.

إننا نرى أن هذه الأزمة السياسية الصغيرة بين دولنا وقطر يجب أن تحل في إطار جهود الوساطة الكويتية القائمة التي يقودها صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.. وتلقى جهود سموه ومساعيه كامل الدعم والتقدير من قيادة دولنا ومازلنا نرى بأنها القناة الأمثل لمعالجة أسباب هذه الأزمة السياسية ونتائجها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا