• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

رواية مرشحة إلى جائزة «البوكر العربية»

«نوميديا».. تشظي الهوية الأمازيغية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 16 أبريل 2016

إيمان محمد (أبوظبي)

عبر تقنية سرد متعددة الأصوات، ومونولوج ذاتي عميق، يبرع طارق بكاري في أول عمل روائي له في تتبع تشظيات سيرة حياة لقيط تخلت عنه الحياة! ليمنح بذلك ثيمة عادية وقصة مستهلكة سحراً يقربها من الأسطورة، عبر إعطائها بعداً تاريخياً ومقاربتها للهوية الأمازيغية التي تتعرض للمحاصرة في موطنها المغرب. ومع أن رواية «نوميديا»، الصادرة عن دار الآداب، هي الأولى لمؤلفها الشاب- مواليد 1988- فإنها وجدت طريقها إلى القائمة القصيرة للجائزة العالمية للرواية العربية (البوكر العربية)، كما أنها فازت بجائزة المغرب للكتاب والتي تم الإعلان عنها في مارس الماضي.

تمنح تعددية الأصوات الساردة في الرواية غنىً للنص، ومتعة تتبع وتحليل المواقف والأحداث التي تتكشف للقارئ من أكثر من طرف، فما بين صوت «مراد» أو «أوداد» والتي تعني «وعل» بالأمازيغية، بطل الرواية، ومذكرة «خولة» حبيبته المنتحرة، ومسودات رواية «جوليا ك» والأشرطة التي سجلتها، ستتكشف أبعاد غير متوقعة لقصة اللقيط الذي لفظته قريته، باعتباره لعنة إلى المدينة التي لم ترحمه أيضاً، وتركت بصمات غائرة على روحه وجسده، ومع دخوله إلى الجامعة يدخل العالم السياسي عبر حزب يساري يواجه القوى الإسلامية المتشددة، ويدخلون في مواجهات دامية معها.

وفي مواجهة كل ذلك يغرق «مراد» في الجنس، وفي خضم ذلك سيخسر صديقه الوحيد في انفجار إرهابي، وحبيبته خولة التي تنتحر وهي حامل بطفله بعد أن هجرها، ويدخل مصحاً نفسياً بعد انهيار عصبي، وتظهر في حياته جوليا الفرنسية التي تدعي أنها مهتمة بالبحث عن الجنس في الشرق، وترافقه إلى قريته «إغرم» التي ينصحه طبيبه النفسي أن يزورها ليواجه كل من آذاه في صغره، وهناك يتبين أنها روائية تبحث عن قصة جديدة تكتبها، وتمكنت من رشوة الطبيب النفسي لتحصل على ملف مراد الطبي، ورغبة في دفعه للكشف تحقنه بأدوية تؤدي إلى تدهور صحته، بينما تبقى ذاكرته متمترسة عصية على البوح رغم اكتشافه مخططها، تلقيه المزيد من التهديدات بالقتل من قبل المتشددين، ويبدو أن الأدوية تساهم في تحفيز هلوساته، فتظهر له «نوميديا» الفتاة الأمازيغية الخرساء المتخيلة بحصانها وهي تجوب أودية القرية، وهي الطيف الذي يعرفه أهل القرية كجنية الوادي، فيتعلق بها كخلاص جديد من كل عذاباته دون أن يستطيع النيل منها، حتى يقرر التخلص من حياته بالسقوط من أعلى الجبل في لحظة حاسمة من الحكاية كلها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا