• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

مرتبة أولى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 11 فبراير 2015

ساسي جبيل

كشف التقرير السنوي للمنظمة العالمية للسلم والرعاية والإغاثة التابعة للأمم المتحدة  لسنة 2014، عن احتضان دولة الإمارات لـ 200 جنسية على أراضيها، ما مكنها من الحصول على المرتبة الأولى عالمياً في مجال التعايش السلمي بين الجنسيات، والذي أعلن عنه في الشارقة بمناسبة اليوم الدولي للسلام, والذي يصادف 21 سبتمبر من كل عام.

وتقدمت الإمارات على الولايات المتحدة التي جاءت في المرتبة الثانية بوجود أكثر من 197 جنسية على أراضيها، في حين احتلت بريطانيا المرتبة الثالثة لوجود 181 جالية من مختلف أنحاء العالم يعشيون فيها.

سياسة حكيمة

أعرب التقرير عن تقديره للسياسة الحكيمة التي تنتهجها دولة الإمارات، بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة وإخوانه حكام الإمارات في نشر ثقافة التعايش السلمي، وإعلاء قيم التسامح والعدل والمساواة واحترام العقائد والأديان لجميع أجناس البشر، والتمسك بنهج المحبة والخير الذي اتبعه الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان»، على حد قوله.

وأوضح المدير الإقليمي للمنظمة العالمية للسلم والرعاية والإغاثة للأمم المتحدة أن «التقرير استند لدراسات وبحوث من 17 مركزاً دولياً متخصصاً في مجالات الأمن والسلام، والتي أكدت في مجملها أن أكثر من 200 جنسية تعيش على أرض الإمارات في تناغم وسلام».

وأشار التقرير إلى الأسباب، ويأتي على رأسها نمط ومستوى الحياة العالي الذي توفره الدولة، ولكن الأهم هو ما يسود في المجتمع من قيم إيجابية يستلهم منها الناس عناصر حياتهم وتعايشهم السلمي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف