• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

أسهمت في تجنب العديد من الحوادث

البوابات الإلكترونية.. التكنولوجيا في خدمة السلامة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 14 أبريل 2016

أبوظبي (الاتحاد)

رغم أن سباقات الهجن رياضة تراثية بحتة، إلا أنها استعانت بالتكنولوجيا الحديثة أيضاً للدخول في صلب متطلبات العصر، وهناك العديد من الأمور التي دخلت على السباقات وارتبطت بالتكنولوجيا المتطورة بهدف الاستمتاع أولا بالأحداث، وثانيا لتجنب أية عوائق قد تقف حائلاً أمام استكماله.

تعد البوابة الإلكترونية واحدة من أهم مدخلات العصر الحديث على ميادين سباقات الهجن، لاسيما وأنها دخلت في صلب هذه الرياضة عام 2011 وتحديدا في ميدان أبوسمرة في العين وانطلقت التجربة لتعمم على ميادين الإمارات والدول الخليجية بشكل عام.

وجاءت فكرة البوابات الإلكترونية إلى مخترعها خميس الظاهري مسؤول ميدان أبوسمره بمدينة العين، الذي وجد حلاً شافياً للابتعاد عن مشاكل ضربة البداية في كل شوط، لاسيما وأن هناك العديد من المشاكل كانت تقع للأشخاص الذين يمسكون بالمطايا قبل الإعلان عن بداية السباق، وتعرض عدد كثير منهم الإصابات تنوعت ما بين بسيطة إلى جسيمة لتصل إلى حد الكسور في مختلف أنحاء الجسد، بسبب اندفاع المطية بقوة في اتجاه الشخص الذي يقف أمامها ممسكا الخطام الذي يجرها.

وفكر الظاهري كثيرا في كيفية التغلب على هذه المشاكل ووضع في ذهنه أولا سلامة الجميع داخل الميدان في مقدمتهم من هم على علاقة مباشرة بالمطايا خلال المنافسات.

ويقول مخترع البوابات الإلكترونية «أن تنفيذ الفكرة استغرق نحو العام ونصف العام حتى وصل للشكل الحالي للبوابات»، مشيرا إلى أن وجود ما يقرب من 20 شخصا أمام المطايا قبل ضربة البداية كان أمرا خطيرا للغاية على حياتهم، ما دفع للبحث عن حل شاف واف لهذه المعضلة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا