• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

اصطحب إلى المنصة نخبة من المبدعين ومن المنتسبين للخدمة الوطنية

سيف بن زايد: محاربة الإرهاب مسؤولية جماعية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 10 فبراير 2015

ابوظبي - الاتحاد

ما يشغل الرأي العام العالمي اليوم قضيتا التطرف وانخفاض أسعار النفط أبوظبي (الاتحاد) أكد الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، أن أخطر ما في الإرهاب الحديث هو استخدامه لتقنيات العصر وتسخيرها لبث روح الكراهية للآخر، والفكر الإقصائي الداعي إلى العنف، بما ينتج جيلاً مشوّهاً ويبني أسراً مناهضة لفكرة الوطن والصالح العام، رابطاً سموه نجاح وفاعلية حكومات المستقبل بقدرتها على مواجهة هذه الآفة ومعالجة مصادرها وقائياً ؛ عبر تعزيز روح المواطَنة الإيجابية. وقال سموه: إن أبرز ما يشغل الرأي العام العالمي اليوم هما، قضيتا الإرهاب وانخفاض أسعار النفط، نظراً لما يشكلانه من تهديد خطر على السلم والاستقرار العالمي، لافتاً سموه إلى أن هذا التهديد لا يُمثل أزمة بالنسبة للإمارات؛ بل مجرد تحدٍ يمكن التعامل معه بفضل السياسة العلمية الفاعلة التي تتبناها الحكومة في ظل قيادة الوطن الرشيدة، حيث عملت على تنويع مصادر الدخل لتقليص حجم الاعتماد على النفط، كما غرست القيادة منذ نشأتها روح التسامح والانفتاح والاعتدال في نفوس أبنائها حتى غدت السمة العامة للمجتمع الإماراتي بمختلف شرائحه. جاء ذلك خلال الجلسة الرئيسية التي شارك بها سموه للمرة الثالثة على التوالي في افتتاح فعاليات القمة الحكومية أمس تحت شعار (استشراف حكومات المستقبل)، بحضور صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، «رعاه الله» وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية، وعدد من الشيوخ ومعالي الوزراء وكبار الشخصيات الدولية الى جانب حشد واسع من المدعوين. المواطَنة الإيجابية قدم سموه في مستهل حديثه صورة حيّة لواقع المواطَنة الإيجابية في الإمارات، مصطحباً معه إلى منصة العرض نخبة من الطلبة الإماراتيين المبدعين، ونخبة من المنتسبين للخدمة الوطنية، كنموذج لروح المواطنة القائم على التميز والتفوق والابداع بما يرفد الوطن بالإنجازات والأعمال المشرفة، مثنياً، بالشكر والامتنان، لدعم ورعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لشباب الوطن وجنوده، كما وجه سموه الشكر لأولياء أمور الطلبة المبدعين الذين نجحوا في توفير البيئة الملائمة لابنائهم وغرس قيم التميز والولاء للوطن وقيادته الحكيمة. واستعرض سموه صورة قديمة معبّرة لمجموعة من شباب الوطن خلال ابتهاجهم واحتفائهم بحياتهم البسيطة وقتها؛ قائلاً سموه: إن روح المواطنة الإيجابية والتفاؤل والأمل بمستقبل مشرق زاهر ظلت حلماً يراود أبناء الوطن وقادته؛ ولم تتمكن صعوبة الحياة وشحّ الموارد في الماضي من ثني عزمهم على مواصلة البناء، مؤكداً سموه أن المواطنة الإيجابية تتمثل في التفاعل بروح إيجابية، وأنها الركيزة الكبرى في نجاح حكومات المستقبل ولحمة الشعوب ونمائها. واستقصى سموه جذور فكرة المواطنة عبر التاريخ، بدءاً من الحضارة اليونانية في القرن الرابع (ق.م) كما ظهرت صورها الأولى أكثر وضوحاً لدى الفيلسوف اليوناني الشهير افلاطون، والتي عبّر عنها في كتابه (المدينة الفاضلة) بوصف أن التعليم والتربية مرتبطان بالدولة، وما يتعلمه المواطن ليس لذاته؛ بل لغرض حماية الدولة وتحقيق الانسجام والتكامل الشاملين بين أركانها. وأشار إلى استمرار تطور مفهوم المواطنة مع ثبات ارتباطه بصالح الوطن والمجتمع، وصولاً إلى القرون الحديثة، حيث قال الرئيس الأميركي في القرن الماضي (جون كيندي) مقولته الشهيرة مخاطباً مواطنيه «لا تسأل ماذا قدم لك وطنك بل سلْ ماذا قدمته أنت لوطنك»، وتأسيساً على ذلك قال سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان: «إن المواطنة أكثر من مجرد انتماء يتم إثباته بالأوراق الثبوتية، وهي ليست التغني بالولاء والانتماء القولي فقط، وإنما ممارسة الولاء والاعتناء بالوطن ومصالحه العليا على نحو وثيق ومستمر في مختلف الظروف والأوقات، وفي ارتباط مصيري لا يقبل الانفصام. واستشرف سموه أبرز التحديات التي تواجه حكومات المستقبل قائلاً: «إنها ذات التحديات التي تواجه معظم حكومات العالم أجمع القائمة اليوم؛ كون تلك التحديات ذات طبيعة متغيرة على نحو مستمر وتزداد تعقيداً وخطورة لارتباطها بمستجدات العلوم وأنساق المعرفة الإنسانية والتطور البشري، لكن سموه اعتبر أن مسألتي الإرهاب وانخفاض أسعار النفط تقعان في قمة سلم تلك التحديات المؤثرة على استقرار العالم وأمن شعوبه، وسلط الضوء على كيفية مواجهة هاتين المعضلتين عبر ثيمة «المواطَنة الإيجابية». الإرهاب وقال سموه: إن الإرهاب جريمة قديمة قِدَم التاريخ البشري، وقد عانت غالبية الشعوب والحكومات من هذه الآفة بشكل أو بآخر ولم تزل، ولقد تنوع وتدرج الإرهاب في أشكاله ومستوياته، إلا أنه يمكننا تقسيم الإرهاب إلى مرحلتين واضحتين (قديم وجديد)، بالاستناد إلى تحليل أدواته، وليس محركاته؛ لأن مصادر الإرهاب وبواعثه تكاد تكون واحدة تقوم على التعصب والتطرف والكراهية والجهل وغيرها، بيد أن الإرهاب القديم استخدم أسلحة تقليدية استهدفت التخريب المادي المباشر؛ فيما راح الإرهاب الجديد يستهدف العقول والأسرة والمجتمع عبر ترسانة من الأسلحة الحديثة، التي أضاف إليها ما أنتجته علوم العصر من تقنيات وأدوات أكثر فتكاً بالناس من سابقها. وأوضح سموه، ان استخدام الشبكة العنكبوتية وما تحتويه من وسائل التواصل الاجتماعي أفسح المجال أمام المجرمين وصناع الإرهاب للوصول إلى عقول النشء والشرائح المجتمعية كافة؛ وعلى نحو أشمل وبث سمومهم الفكرية، لينتج أجيالاً مشوهة الفكر ويؤسس أسراً قائمة على التعصب وتعشش فيها الكراهية ولا تستولد إلا نفسها؛ كما لا يمكنها الإسهام بشيء إيجابي في مجتمعاتها سوى العمل على تقويضه وزعزعة أمنه واستقراره. ودلّل سموه على الوعي والإدراك المبكر لدى قادة الإمارات بهذه التحديات وحتى قبل ظهورها، فعرض سموه فيلماً يظهر المغفور له «بإذن الله» الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان متحدثاً إلى مجموعة من طلبة جامعة الإمارات قبل عقود من الزمن؛ منبهاً إياهم ومحذراً من تيارات فكرية خارجية ومسمومة، وطالباً منهم الحذر منها. وعلق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان بالقول: «لقد أدرك «رحمه الله» تلك المخاطر السابقة لأوانها، كما أدرك أهمية اللقاء والتواصل المباشر والمستمر والتناصح بالخير، لتعزيز روح المواطنة الإيجابية لدى جيل الشباب بناة المستقبل. وقال سموه: إن محاربة الفكر الإرهابي مسؤولية جماعية ومشتركة، تبدأ من الأسرة والبيت عبر نشر وإشاعة الفكر والوعي المناهض لقواعد الإرهاب، وترسيخ القيم الإيجابية الأصيلة في مجتمعنا الإماراتي القائم على التسامح والوسطية والاعتدال، وتمر بدور الموظف الحكومي المناط به تأدية واجباته بشكل صحيح، وتقديم أفضل سبل ومستوى الخدمة العامة، وقبول فكرة التغيير والتطوير؛ بغض النظر عن كم العمل الموكل إليه. وأشار سموه إلى دور الشركاء المقيمين على أرض الوطن؛ وأهمية ضلوعهم في تعزيز روح المسؤولية الفردية والمشاركة المجتمعية، ودور القطاعين، الحكومي والخاص، في تعزيز أوجه الاستثمارات البشرية والمادية وتبني ثقافة العمل التطوعي البناء. وناشد سموه المجتمع الدولي وضع أطر ومفاهيم حديثة للإرهاب؛ لا تعتمد فقط على القوانين والإجراءات الجنائية، بل تتعداها إلى معالجات معمّقة لمصادر ومحركات الإرهاب وقائياً. ومحاسبة مموليه ومروجيه وبعض الساسة القائمين على رعايته بوصف أعمالهم جرائم حرب ضد الإنسانية، خاصة مع الزيادة المطردة في جرائم الإرهاب التي بلغت بين العامين 2013 و 2014 نحو 60%، ضارباً سموه مثلاً بقيام «داعش» وفقاً لوسائل الإعلام المختلفة ببيع كميات نفطية بأحجام يومية هائلة، ما يستدعي محاسبة المشترين الذين يساهمون بفعلتهم هذا في تمويل عملياتها الإرهابية. أسعار النفط واعتبر الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان انخفاض أسعار النفط أزمة بالنسبة لغالبية دول العالم؛ لكنه بالنسبة للإمارات يعدّ مجرد تحدٍ، نظراً للسياسات الرشيدة والتخطيط العلمي للمستقبل قائلاً: «إن الإمارات محظوظة بنفطها لكنها محظوظة أكثر بقيادتها». وأوضح سموه: بان اقتصاد الإمارات كان يعتمد في البدايات على النفط بنسبة 90% واليوم أصبح الاعتماد عليه بنسبة 30%، وتسعى حكومتنا للوصول إلى نسبة 5% بحلول العام 2021. وأضاف سموه أن الإمارات نشطت في تنويع مصادر الدخل القومي؛ فأنشأت أربعة صناديق سيادية، أحدها يتصدر الرقم الثاني عالمياً، وبرز فيها مطار دبي الدولي بكونه الأول على مستوى العالم، باستيعابه 70 مليون مسافر سنوياً، وتحتل إمارة دبي المرتبة 12 عالمياً باستقبالها 10 ملايين سائح سنوياً، مشيراً سموه بأن ذلك كله لم يتأتَ من فراغ بل نتيجة القيادة الحكيمة وعزيمة أبناء الوطن على مواصلة البناء ومواكبة التطورات بروح المواطنة الإيجابية. واستعرض سموه كلمة مصورة للفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان؛ ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وهو يقول: «إن الاستثمار الحقيقي في الأبناء وليس في مجال النفط»، وعقّب سموه على ذلك بالقول الموجه للحضور: «إنك غنيٌّ إذا استخدمت عقلك واستثمرت في عقول أبنائك كما فعلت الإمارات» كما استحضر سموه مقولة سمو ولي العهد حين قال «إننا ننظر إلى المستقبل بتفاؤل حتى مع تصدير آخر شحنة نفط من بلادنا، لأن شباب هذا الوطن هم ثروته الحقيقية التي استثمر فيها كثيراً». وتابع سموه: إن مؤشرات في مجال الاقتصاد العالمي اليوم تثبت أهمية الاستثمار في العقول التي تبنتها قيادتنا منذ عقود، موضحاً أن أكبر عشر شركات عالمية ليس بينها سوى شركة نفطية واحدة فيما تتصدر الشركات العاملة في مجال الاتصال والبرمجيات والتقانة.. غالبية تلك القائمة. وتابع سموه قائلاً: إن للمواطنة الإيجابية دوراً مهماً في مواجهة هذا التحدي المتمثل في انخفاض أسعار النفط؛ وذلك بكونه تحدياً مشتركاً ويقتضي مسؤولية مشتركة أيضاً، فللبيت دورٌ في رفع مستوى التعليم لدى الأبناء والحفاظ على مكتسبات الوطن وتعظيم منجزاته المادية والمعنوية، وللموظف الحكومي دوره في الإبداع والإنتاج والعمل بروح الفريق مع الأخذ بعين الاعتبار قياس الإنتاجية. وشدّد سموه على أهمية استلهام روح القيادة الاستثنائية والحكمة والعزيمة والإصرار على النجاح وغيرها من الركائز؛ والقيمة الإنسانية النبيلة التي يَمدُّنا بها دوماً صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، مستشهداً بمقولة قائد الوطن: «إن ما وصلت إليه الإمارات لم يكن طريقاً مفروشاً بالورود؛ بل مرت بتجارب صعبة تجاوزناها، بتوفيق من الله، بالعمل والتآلف والتعاون». وخلص سموه إلى القول «إن المواطَنة الإيجابية أساس كل نجاح، وهي مصدر كل فاعلية؛ ولنا في الشعب المصري الشقيق مثالٌ حيٌّ وواضحٌ؛ على أرقى صور هذه المواطنة الإيجابية، فرغم كل التحديات التي تواجه طريقه وأمنه واستقراره فقد تسابق هذا الشعب مؤخراً للاكتتاب في مشروعه القومي الكبير «قناة السويس»، معبّراً عن التفافه الصادق والصارم حول قيادته ما يدفع بدوره زهاء المستقبل. وأنهى سموه قائلاً: «الأمن.. جودة الخدمات.. والاستقرار.. هي النتائج الطبيعية والحتمية للمواطَنة الإيجابية». الإعلام تطرق الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان إلى أهمية الإعلام في تعزيز جهود مواجهة الإرهاب قائلاً: «إن للإعلام دوراً مهماً كونه من أكثر الأدوات الحديثة تأثيراً في عقول البشر؛ وتغيير أنماطهم السلوكية واتجاهاتهم الفكرية، ومن هنا نُثمّن في الإمارات دور المؤسسات الإعلامية والعاملين فيها لما يقومون به من جهود مشكورة في كشف الحقائق، وإشاعة الوعي الهادف إلى لُحمة المجتمع وتمتين روابطه، داعياً إلى تبني مزيدٍ من المبادرات والوسائل الرامية إلى بث روح المواطنة الإيجابية في المجتمع والإسهام بشكل أكبر في الحرب على الإرهاب، وكشف زيَّفه وطرائقه في التلاعب بعقول الناس وخداعهم بأساليبه العاطفية. طائرة الزمن في لفتة أبهجت الحضور، وصف الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، سرعة التطور والنماء في دولة الامارات على نحو مناقض للتعبير السائد (قطار الزمن الواجب على الناس لحاقه والا تراجعوا وتخلفوا) قائلا سموه إن ما نشهده في الإمارات بفضل سرعة خطى قائد المسيرة سيدي صاحب السمو رئيس الدولة «حفظه الله» وصاحب السمو نائبه «رعاه الله»، جعلانا لا نسابق قطاراً بل طائرة يجدر بنا جميعا اللحاق بها، معربا عن ثقته بأن المجتمع الإماراتي وبما يمتاز من روح مواطنة ايجابية وتفوق أخلاقي وعلمي وحضاري سيتمكن من إدراك تلك السرعة الفائقة نحو آفاق المستقبل. لقطات - تفاعل الحضور الذين غصت بهم أركان القاعة ودوى تصفيق قوي عندما أعرب الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، عن فخر القيادة بالشباب الامارتي لتسجيل درجة صفر فى عدم اتباع تعليمات الحكومة للالتحاق بالخدمة الوطنية. - دوى تصفيق عاصف من قبل الحضور حينما أعلن الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، أن اعتماد الحكومة على النفط سيشكل 5% بحلول 2021. - رافق الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان في بداية الجلسة 14 شاباً وشابة من المواطنين المنتسبين إلى الخدمة الوطنية وبدأ سموه الحديث مخاطباً صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وأصحاب السمو والمعالي وجميع الحضور قائلاً من هم على يميني ويساري وأمامي يمثلون جيل المستقبل العسكري والمدني وهم من يمثلون المواطنة الإيجابية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض