• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م
  01:54    رئيس الاركان الروسي يؤكد ان "المرحلة النشطة من العملية العسكرية في سوريا تشارف على الانتهاء"        01:56    الكرملين: بوتين يطلع العاهل السعودي على اجتماعه مع الأسد        02:16    رئيس البرلمان الألماني يدعو الأحزاب إلى تقديم تنازلات لتشكيل الحكومة    

تونس والجزائر تبرمان اتفاقيات لتعزيز التعاون الأمني والاقتصادي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 10 مارس 2017

ساسي الجبيل، وكالات (تونس)

أشاد رئيس الوزراء الجزائري عبد المالك سلال بالمستوى المتميز للعلاقات الثنائية التونسية الجزائرية إضافة إلى ما بلغه التعاون والتنسيق الأمني والعسكري بين البلدين لا سيما في المناطق الحدودية من مستوى كبير في مكافحة الإرهاب والتهريب فضلا عما تعرفه العلاقات التونسية الجزائرية من تعاون اقتصادي بما يدعم تعزيز المصالح بين القطاعات الاقتصادية بين البلدين. وخلال توقيع عدد من الاتفاقيات الثنائية بين الجزائر وتونس خلال الدورة الـ21 للجنة المشتركة أمس، أكد رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد عمق الروابط بين البلدين معتبرا أن اجتماع هذه اللجنة يمثل موعدا دوريا لتقييم مختلف أوجه التعاون وبحث سبل تعزيزه وتطويره. وقال الشاهد في تصريح صحفي إن «التعاون بين البلدين يشهد حركة إيجابية على الصعيدين الأمني والعسكري ومجالات السياحة وقطاعات الطاقة والنقل وتكنولوجيات الاتصال» منوها في هذا السياق بانتظام اجتماعات مختلف أطر التعاون من لجان قطاعية وفنية وفرق عمل مشتركة.

وفي سياق متصل أجرى سلال محادثات مع الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي ركزت على تعزيز التعاون والتنسيق بين البلدين بهدف مساعدة الأطراف الليبية على التوصل لحل سلمي للأزمة في بلادهم. وأكد سلال في تصريح صحفي أن «الحل في ليبيا لا يمكن أن يكون إلا توافقيا وسلميا من خلال التشاور والحوار بين مختلف الأطراف الليبية بمساعدة دول الجوار وهي تونس والجزائر ومصر».

ودعا إلى مواصلة التنسيق والتشاور بين دول الجوار لإنجاح مبادرة الرئيس التونسي لدعم التسوية السياسية الشاملة في ليبيا والعمل على تحقيق نتائج ملموسة تمهد الطريق لعقد قمة ثلاثية بالجزائر على مستوى رؤساء الدول الثلاث. وأكد سلال، أن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة في «أحسن ما يرام»، ورداً على سؤال حول هذا الموضوع خلال مؤتمر صحفي قال سلال إن الرئيس «يسلم عليكم وهو في أحسن ما يرام».

ووقع الطرفان عددا من الاتفاقيات الثنائية لتعزيز التعاون الأمني والاقتصادي من بينها اتفاق أمني لتعزيز التنسيق في مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة والهجرة غير الشرعية وتبادل المعلومات الاستخباراتية. كما وقع البلدان خلال الدورة الـ21 للجنة المشتركة بينهما مذكرتي تفاهم في مجالي حماية المستهلك ومراقبة نوعية السلع والخدمات فضلا عن مذكرة تفاهم حول إنشاء لجنة ثقافية مشتركة ستتولى العمل على دعم العلاقات بين تونس والجزائر ونشر ثقافة السلم والتضامن.

وفي مجال العمل وقع الجانبان برنامجا تنفيذيا لاتفاق التعاون لعامي 2017 و2018 بالإضافة إلى توقيع برنامج تنفيذي للتعاون في مجالات المرأة والأسرة والطفولة والمسنين وبرنامج آخر في مجالي الشباب والرياضة وبروتوكول تعاون في مجال الشؤون الدينية الذي ينص على تبادل الخبرات والتدريب ومكافحة التطرف ونشر القيم السمحة للدين الإسلامي. وشهدت الدورة الـ 21 للجنة المشتركة التصديق على الاتفاقية المتعلقة بضبط الحدود البحرية.