• الأحد 29 شوال 1438هـ - 23 يوليو 2017م

النيجر تصد ثالث هجوم لـ«بوكو حرام»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 10 فبراير 2015

نيامي، أبوجا (وكالات)

صد الجيش النيجري فجر أمس ثالث هجوم لحركة «بوكو حرام» النيجيرية المتمردة على مدينة ديفا الحدودية في أقصى جنوب شرق النيجر منذ يوم الجمعة الماضي.

وقال مصدران عسكري وإنساني ومراسل صحفي إن مسلحي الحركة هاجموا السجن المدني في ديفا لتحرير زملاء لهم محتجزين داخله لكن قوات النيجر صدت الهجوم بسهولة.

في غضون ذلك، توعد زعيم الحركة المدعو أبو بكر شيكاو في شريط مصور تم بثه عبر موقع «يوتيوب» بهزيمة القوات النيجيرية والشادية والكاميرونية والنيجرية المتحالفة ضدها وقوامها 8700 جندي. وقال «إن تحالفكم لن يؤدي الى شيء. اجمعوا كل أسلحتكم وواجهونا. فأنتم على الرحب والسعة». وأضاف «ترسلون سبعة آلاف جندي؟ لماذا لا ترسلون سبعين مليوناً؟ هذا ليس بالكثير. فقط سبعة آلاف؟ والله هذا قليل. سنأسرهم واحداً واحداً». وتابع «سنقاتل العالم أجمع عبر تطبيق مبدأ: من يعصي أمر الله والنبي، إما أن يخضع أو يموت أو يُستعبد».

من جانب آخر، انتقد مرشح المعارضة للرئاسة في نيجيريا الأوفر حظاً وهو الرئيس السابق الجنرال المتقاعد محمد بخاري زعيم «الحزب الديمقراطي الشعبي» تأجيل الانتخابات بسبب عنف الحركة، ودعا أنصاره إلى الهدوء احترام الموعد الجديد 28 مارس المقبل. وقال خلال مؤتمر صحفي في أبوجا«أعلن بقوة أن حزبنا لن يتسامح مع أي تدخل إضافي في الانتخابات. وأي عمل عنف لن يؤدي إلا لتعقيد التحديات الأمنية في البلاد ويعطي المزيد من المبررات لمن يريدون استغلال كل موقف لتقويض العملية الديمقراطية».