• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

بعد مقتل 23 من مشجعي الزمالك خلال مباراة ضد إنبي

مصر تعلق الدوري لأجل غير مسمى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 10 فبراير 2015

القاهرة (أ ف ب)

علقت مصر دوري كرة القدم لأجل غير مسمى بعد مقتل 23 من المشجعين الشباب لنادي الزمالك في تدافع بدأ إثر إطلاق الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق مشجعين خارج استاد الدفاع الجوي في القاهرة خلال مباراة بين الزمالك وإنبي، في أول حادث بهذا الحجم منذ مأساة استاد بورسعيد.

وأكدت وزارة الداخلية المصرية أمس أن حصيلة قتلى مشجعي فريق الزمالك أمس الأول بلغت 23 قتيلاً. وهذه أول مباراة في الدوري المصري تقام بحضور الجمهور في مصر بعد ثلاث سنوات على مقتل أكثر من 70 مشجعاً خلال مباراة لكرة القدم في مدينة بورسعيد في العام 2012، إذ كانت السلطات المصرية قررت إقامة المباريات من دون جمهور.

وقال شهود: إن الشرطة خصصت ممرات ضيقة تحيطها القضبان الحديدية والأسلاك الشائكة لدخول أعضاء رابطة مشجعي نادي الزمالك المعروفة باسم «ألتراس وايت نايتس» الاستاد وبادرت بإلقاء القنابل المسيلة للدموع عليهم عندما اشتكوا من ذلك. وأدى إلقاء القنابل المسيلة للدموع إلى تدافع العشرات هرباً من رائحة الغاز الكريهة. وقالت وزارة الداخلية: إن القتلى والمصابين سقطوا بسبب تدافع المشجعين، مؤكدة في بيان أن «عشرات الآلاف من المشجعين تدافعوا لاقتحام بوابات استاد الدفاع الجوي وأصيب على إثر ذلك عشرات الأشخاص نتيجة التدافع». وأضافت: إن قوات الأمن «قامت بتنظيم دخول حاملي البطاقات عبر بوابات الاستاد وقامت بتفريق المشجعين ممن حاولوا اقتحام الاستاد بدون بطاقات دخول، وقاموا بتعطيل حركة المرور في الاتجاهين وإيقاف الحافلة التي تقل لاعبي فريق الزمالك ومنعهم من الوصول إلى الاستاد وإضرام النيران في إحدى سيارات الشرطة». وألقت رابطة «ألتراس وايت نايتس» باللائمة على القفص الحديدي في سقوط قتلى في الأحداث الدامية. وكتبت الرابطة على صفحتها على فيسبوك أن «القفص الحديدي الذي مات معظم الناس فيه تم تركيبه قبل الماتش بيوم واحد ولم يتم استخدامه مطلقاً في أي من مباريات كرة القدم في مصر ولا في العالم».

وأعلنت رابطة «ألتراس أهلاوي» الغريم التقليدي لنادي الزمالك تضامنها مع أهالي قتلى أحداث استاد الدفاع الجوي. وكتبت الرابطة في بيان على صفحتها على فيسبوك «ألتراس أهلاوي لن تتواجد في أي مباراة في هذا الدوري القذر». وفي 21 ديسمبر الفائت، وافقت وزارة الداخلية المصرية على عودة الجماهير إلى المدرجات بداية من دور الإياب للدوري المصري لكرة القدم لكنها حددت 10 آلاف مشجع كحد أقصى مسموح له بالحضور.

وكان الزمالك قد انتزع تعادلاً صعباً من ضيفه إنبي بهدف لكل فريق في الجولة 20 من الدوري أمس الأول، وتمكن إنبي من إحراز هدف التقدم في الدقيقة 13 عن طريق محمود عبدالمنعم الشهير بـ «كهربا» وتعادل للزمالك باسم مرسي في الدقيقة 28. من جانب آخر، قرر المستشار مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك إيقاف اللاعب عمر جابر لأجل غير مسمى بعد رفضه المشاركة في مباراة إنبي تضامنا مع رابطة الوايت نايتس. كما قام أثناء أحداث المباراة بترك دكة الاحتياطي والتوجه إلى مجموعة من الوايت نايتس الموجودين في المدرجات وقام بتحيتهم رغم انهم اطلقوا الهتافات العدائية قبل بدء المباراة. من جانب آخر، أعرب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم السويسري جوزيف بلاتر عن حزنه على الأحداث المأساوية، وعرض في رسالة تعزية إلى رئيس الاتحاد المصري، تقديم الدعم للاتحاد، مشيراً إلى أن الفيفا مستعد لتقديم أي مساعدة في أعقاب هذه المأساة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا