• الاثنين 11 شوال 1439هـ - 25 يونيو 2018م

«فودافون» تتخارج من وحدة قطر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 27 فبراير 2018

لندن (رويترز)

قالت «فودافون» أمس: «إنها اتفقت على بيع حصتها البالغة 51 بالمئة في «فودافون قطر» القطرية إلى شريكها القائم فيها مؤسسة قطر، وذلك مقابل 301 مليون يورو» (371 مليون دولار)، لكن مع الإبقاء على علامتها التجارية الحمراء في ظل اتفاق شراكة مستقبلي».

وتواجه قطر حظراً من الدول الأربع (السعودية والإمارات والبحرين ومصر) منذ يونيو الماضي، ونشاط فودافون فيها ليس بين أقوى فروعها أداء، لكنّ مصدراً مطلعاً على الوضع قال: «إن القرار ناتج عن تحرك أوسع للشركة لبيع أصول لا تسيطر عليها. وقبل بضع سنوات بدأ ثاني أكبر مشغل في العالم لشبكات الهاتف المحمول، في بيع حصص أقلية تحت قيادة رئيسه التنفيذي فيتوريو كولاو الذي يسعى لتركيز أنشطة المجموعة، وأن يكون لها وجود في دول مثل بولندا والصين وفرنسا».

وتملك فودافون ومؤسسة قطر، وهي منظمة تعليمية شبه خاص، حصة قدرها 45 بالمئة في فودافون قطر من خلال مشروع مشترك. والمتبقي مملوك لحكومة قطر ومستثمرين آخرين. وتملك فودافون 51 بالمئة من المشروع المشترك. وقالت الشركة البريطانية: «إنه على الرغم من بيع الحصة فإن علامتها التجارية ستبقى في قطر، في إطار اتفاق شراكة سيستمر لفترة مبدئية خمس سنوات». وتقدم فودافون قطر خدمات الهاتف المحمول والهاتف الثابت إلى حوالي 1.4 مليون مشترك، وتجعل الصفقة قيمة الشركة 1.45 مليار يورو.

وقال فيفيك بادرينات، رئيس فودافون في أفريقيا والشرق الأوسط ومنطقة آسيا-الباسفيك: «حققنا نجاحاً كبيراً على مدى السنين في بناء نشاطنا المشترك في قطر، وجمعتنا دائماً علاقة عمل قوية مع مؤسسة قطر»، وأضاف: «مع شروع الشركة في مرحلة جديدة في رحلتها، نتطلع الآن إلى مواصلة مشاركتنا في الأعمال، من خلال اتفاق شراكة طويل الأجل للعلامة التجارية، ونحن ملتزمون باستمرار نجاحها».