• الاثنين 04 شوال 1439هـ - 18 يونيو 2018م

«التشريعي الدولي» لا يتوقع انتهاء أخطاء التحكيم رغم التطبيق

804 مباريات تستعين بالفيديو والقرارات الصحيحة 99%!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 27 فبراير 2018

معتز الشامي (دبي)

أيام قليلة تفصلنا عن ظهور تقنية الفيديو رسمياً، في دوري الخليج العربي، وتحديداً مع بداية «الجولة 19» يوم 16 مارس المقبل، كما تطبق التقنية الجديدة، والتي تجعل الإمارات سباقة في تطبيقها بين دول العالم، مع نصف نهائي كأس الخليج العربي 9 مارس.

ورغم الارتياح الذي ساد بين الأندية وأطراف الساحة الرياضية، من تطبيق التقنية التي من شأنها أن تقلل الأخطاء المؤثرة في نتائج المباريات بنسبة كبيرة، فإن المفاجأة تمثلت في اعتراف المجلس التشريعي الدولي «إيفاب»، بأن التقنية رغم أهميتها وقيمتها في تعديل نتائج مباريات عدة، كما كان متوقعاً، فإنها لن تقضي تماماً على الأخطاء التحكيمية، التي تظل حاضرة، في ظل حصر دور الفيديو على 4 حالات فقط، وليس في كل الحالات والقرارات التحكيمية، خصوصاً المرتبطة بالاحتكاكات وغيرها.

وشدد «إيفاب» على أن هدف التقنية هو تصحيح خطأ واضح وليس أفضل قرار، حيث لا يمكن أن تكون تقنية الفيديو مثالية، لأن كرة القدم دائماً بها «مناطق رمادية»، حيث يصعب تحديد الأمور بصورة واضحة، ومحاولة تقليص عدد الأخطاء، سوف تقود إلى مزيد من التدخل والتأخير، وبالتالي إلى تغيير «الساحرة المستديرة».

وكشفت الإحصائيات والتقارير الرسمية الصادرة من «إيفاب»، أن التجربة التي طبقت في 804 مباريات بدول العالم، شهدت تدخلاً من حكم الفيديو بواقع 553 مباراة، بينما كانت نسبة القرارات الصحيحة 99%، ما يعني وجود 1%، لقرارات وتدخلات غير سليمة من حكم الفيديو، إما لسوء التواصل بين الطاقم، أو لسوء تقدير المسؤول عن التقنية، والنسبة تعتبر مقبولة، طالما كانت كفيلة بتقليص الأخطاء الخطيرة والمؤثرة على نتائج المباريات، خصوصاً في صحة الهدف من عدمه، وركلات الجزاء والبطاقات الحمراء والصفراء.

ووفق إحصائيات «إيفاب»، أسهم تدخل تقنية الفيديو في ارتفاع الحالات الصحيحة للأندية، بالنسبة لتسجيل الأهداف من عدمها، وأدى استخدام التقنية إلى زيادة الأهداف الصحيحة وإلغاء الخاطئة بنسبة 99.1%، كما قضت التقنية على ظاهرة عدم تحديد هوية اللاعب مرتكب الخطأ، التي تحدث في بعض المباريات، وجاءت النسبة 100%، أما في قرار ركلات الترجيح، فأسهمت في الوصول بمعدل القرار إلى 98.5% بدلاً من 91% قبل التقنية في المباريات التي خضعت للمسح التحليلي، الذي تتكفل به 3 جامعات متخصصة في أوروبا، ووقع اختيار اتحاد الكرة على جامعة بلجيكية تقوم بتحليل حالات دورينا، وإرسالها للمجلس التشريعي الدولي أولاً بأول. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا