• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م

أطلقت سلسلة محاضرات توعوية في مجالس إمارة أبوظبي

«تدوير»: غسيل 500 حاوية 125 مرة يومياً في البطين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 09 مارس 2017

جمعة النعيمي (أبوظبي)

أكد الدكتور سالم خلفان الكعبي، نائب المدير العام لتدوير (مركز إدارة النفايات أبوظبي) أن تدوير تخصص 500 حاوية في البطين يقوم عليها 50 عاملاً لغسيلها بين 100 ولغاية 125 مرة بشكل يومي، ما يساعد في التقليل من تكاثر وانتشار الذباب والحشرات والبعوض في الحاويات، مشيراً إلى أن تدوير توفر مكائن مخصصة لمثل هذه العملية، ما يساعد في مكافحة الحشرات والقضاء عليها، حيث يوجد هناك فريق مكون من 7 سيارات تضم 30 عاملاً للقيام بهذا العمل.

جاء ذلك خلال إطلاق مركز إدارة النفايات- أبوظبي «تدوير» سلسلة محاضرات توعوية في مجالس إمارة أبوظبي، بدأها بمحاضرة بمجلس البطين أمس بعنوان «من نفايات إلى موارد» بحضور جبر محمد غانم السويدي مدير عام ديوان ولي العهد وعدد من المواطنين والمهتمين بالشأن البيئي.

وبين الكعبي أن تدوير تلقت 60 طلب خدمة لمراقبة الشركات للتقليل من النفايات ومعالجتها ونشر ثقافة معالجة النفايات وكيفية تقليلها، ما يساعد في تقليل التكلفة والضغط على الحكومة، لافتاً إلى أن تدوير تغطي جميع الدوائر الحكومية، مضيفاً أنه تم وضع برامج للمدارس والجامعات والكليات لنشر التوعية ودعمها بجوائز قيمة.

وأكد الكعبي أن النفايات تبدأ من الجمهور الذي يساهم بشكل فعّال في إنجاح البرنامج، كما تعمل تدوير اليوم مع مصدر من خلال تحويل زيوت الطبخ إلى ديزيل.

وأوضح الكعبي أن تدوير تحاول من خلال الحاويات الخضراء التي تجمع النفايات 3 مرات في الأسبوع إعادة تصنيعها للاستفادة منها، أما الحاويات السوداء فتجمع 3 مرات يومياً، مشيراً إلى أن تدوير غطت مع بلدية أبوظبي 70% من عملها اليومي الذي يقدر بـ40 يوماً متواصلاً، حيث تم تحميل 20 طناً من النفايات في منطقة البطين في أبوظبي.

ودعا الكعبي الجمهور إلى أهمية استخدام السماد الطبيعي ذي الجودة العالية، مضيفاً: يوجد حاوية خاصة لكل منزل، ويوجد هناك فريق عمل يقوم بقيادة السيارات التي تعمل بمعدل 7 ساعات يومياً لنقل بين 700 إلى ألف حاوية، لتقليل التكلفة على الحكومة، والتي تقدر بـ450 مليون درهم سنوياً. وأضاف من خلال التواصل مع تدوير عبر الرقم المجاني تستطيع تدوير أن توفر حاوية إضافية خلال 24 ساعة لكل بيت، بهدف المشاركة في التقليل من النفايات.

وقال الكعبي إن تنظيم تدوير لسلسلة من المحاضرات التوعوية في مجالس إمارة أبوظبي، يأتي انطلاقاً من رسالتها التي تسعى إلى تعزيز الاستدامة البيئية، وانسجاماً مع مسؤوليتها المجتمعية، وحرصاً منها على نشر التوعية بين أفراد المجتمع، وتحقيقاً لرؤية وخطة إمارة أبوظبي نحو أبوظبي مستدامة، مشيراً إلى أن هذه المحاضرات التوعوية تساهم في غرس مفاهيم التقليل، وإعادة الاستخدام والتدوير في أفراد المجتمع.

وأضاف الكعبي: «نهدف من خلال هذه المحاضرات التوعوية إلى خلق مجتمع واعٍ ومدرك للأهمية البيئية والاقتصادية لتقليل النفايات وفرزها من المصدر، وبالتالي تحويلها إلى موارد، إضافة إلى سعينا لتنويع الأنشطة الهادفة للتركيز على مبدأي الإبداع وتنمية المعارف، اللذين يعتبران ضمن أهم أولويات قيادتنا الرشيدة. حيث بنيت بعض القيم في تدوير على الاستدامة والتركيز على المتعامل وثقافة التغيير، والتمييز والابتكار والمسؤولية المجتمعية، والتمكين والاهتمام، مشيراً إلى أن المحاضرات تساهم في تحقيق هذه القيم في المجتمع من خلال تنمية الإحساس لدى جميع أفراده بأهمية تخفيض حجم النفايات والاستفادة منها، من خلال إعادة الاستخدام والتدوير بدلاً من التخلص منها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا