• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

جلسة تبحث ابتكار طرق تدريسية إلكترونية

مدارس ذكية في ظل الثورة الرقمية لتعليم أفضل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 09 فبراير 2015

دبي - وام

تولي القمة الحكومية أهمية خاصة لاستشراف مستقبل التعليم ومناقشة التحديات في هذا القطاع الحيوي في ظل التطور التقني الهائل والثورة الرقمية ومستقبل التكنولوجيا في تعليم الأجيال المقبلة وذلك في دورتها الثالثة.

وتستضيف القمة في اليوم الأول جلسة تحت عنوان «مستقبل التعليم الذكي» يتحدث فيها كل من جيم شيلتن نائب الأمين العام لوزارة التعليم الأميركية ودينو فاركي المدير التنفيذي لمجموعة جيمس التعليمية وأنانت أغاروال المدير التنفيذي لشركة «إدكس» في الولايات المتحدة. ويتطرق المتحدثون إلى الحديث عن ضرورة ابتكار طرق تدريسية تتوافق مع عناصر التعليم الإلكتروني وتدريب المعلمين عليها للحصول على الفائدة المرجوة من التعليم الإلكتروني إذ يشهد قطاع التعليم صراعا محتدما بين ضرورة التغلب على التحديات التي تفرضها ثورة التكنولوجيا والاقتناع بأن دمج التكنولوجيا التفاعلية في العملية التعليمية من خلال التعليم الإلكتروني التفاعلي أصبح ضرورة عصرية وليس مجرد امتياز أو رفاهية بل قد تكون بداية نهاية عصر المدارس كما نعرفها الآن. وتناقش الجلسة كيف يعتمد تقدم الدول وازدهارها المستقبلي على نجاحها في وضع استراتيجيات واضحة للتوظيف الأمثل لمهارات أفرادها وذلك من خلال توفير السياسات التي تجيب على الأسئلة المستقبلية التي تتعلق بالمهارات المطلوبة وكيفية تمكين الطلاب وإعدادهم لأسواق العمل .

كما سيركز التقرير على أهمية اتجاه الدول للتحفيز على زيادة المهارات من خلال التشجيع على تعليم ريادة الأعمال في جميع المراحل التعليمية بما يساعد في غرس المهارات والكفاءات لدى الطلبة .

ويتركز النقاش على أهمية تضافر الجهود بين القائمين على التعليم والعاملين في مجال تطوير التكنولوجيا لتوظيف منتجاتها لتخدم العملية التعليمية بإضافة الإثارة والتشويق والفضول لعناصر البيئة التعليمية من مواد المنهاج الدراسي وفصول الدراسة ووسائل تواصل فعالة بين المعلم والمتعلم تلبي الاحتياجات الفريدة والخاصة لكل طالب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض