• الأربعاء 05 جمادى الآخرة 1439هـ - 21 فبراير 2018م

على رأسها «فودافون» و «اوليمبك» و «اوراسكوم»

خروج الشركات الكبرى يهدد مستقبل التداول في البورصة المصرية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 10 فبراير 2013

محمود عبدالعظيم (القاهرة) ـ تهدد عمليات تخارج بعض الشركات المصرية الكبرى من السوق، عبر آليات متعددة منها مبادلة الأسهم أو البيع المباشر لشركات عالمية قابضة مسجلة في أسواق دولية، مستقبل البورصة المصرية، بحسب خبراء اقتصاديين.

وقال هؤلاء إن خروج هذه الشركات الكبرى يمثل حرمانا لسوق التداول المصري من أسهم قائدة تشكل وزنا نسبيا كبيرا في المؤشرات الرئيسية للسوق، خاصة مؤشر “ايجي اكس 30” الأكثر تعبيرا عن حركة السوق، وبالتالي حرمان المستثمرين من تكوين محافظ تحتوي على مثل هذه الأسهم التي لعبت دورا في تحقيق الأرباح الاستثنائية لمعظم المستثمرين في البورصة المصرية، ويشكل خروجها الآن تحديا كبيرا أمام شركات تكوين وإدارة محافظ الأوراق المالية لحساب العملاء.

وكانت البورصة المصرية قد شهدت على مدار العامين الماضيين عمليات خروج متتالية للشركات الكبرى والمؤثرة في حركة السوق بدأت بشركة “فودافون مصر للاتصالات” ثم شركة “اوراسكوم للاتصالات” التي تحالفت مع شركة “فليمبكوم” الروسية، ثم “اوراسكوم للسياحة والفنادق” التي انتقلت للتسجيل في بورصة سويسرا.

وكذلك مجموعة “اوليمبك” التي جرى شطبها من البورصة المصرية بعد استحواذ شركة الكتروكس العالمية عليها، وأخيرا شركة “اوراسكوم للإنشاء والصناعة” التي تحالفت مؤخرا مع شركة تابعة لبيل جيتس لتصبح إحدى الشركات التابعة لشركة قابضة هولندية مسجلة في بورصة امستردام.

قاعدة الأسهم

يرى خبراء اقتصاديون أن عمليات الخروج المتوالية للشركات المصرية الكبرى من البورصة والسوق بصفة عامة تهدد مستقبل التداول لأن انحسار قاعدة الأسهم المسجلة سوف يدفع الكثيرين الى تصفية محافظهم، خصوصا في حال بقاء الشركات الضعيفة في السوق وبالتالي سوف تستمر أحجام التداول في التراجع مما يعصف بالمؤشرات الرئيسية للسوق ويضرب الجاذبية الاستثمارية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا