• الاثنين 11 شوال 1439هـ - 25 يونيو 2018م

«إعـــلان محمـد بن راشد» يطلب صانع أمل يتقن لغة العطاء

تفاعل كبير من الإعلاميين ونجوم الفن والرياضة والشارع العربي مع مبادرة «صناع الأمل»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 26 فبراير 2018

دبي (الاتحاد)

شهدت مبادرة «صناع الأمل» التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، تفاعلاً كبيراً عبر مختلف وسائل الإعلام المحلية والعربية ومواقع التواصل الاجتماعي. كما تفاعل مع المبادرة التي تنطلق في دورتها الثانية، عدد كبير من الشخصيات الفنية والإعلامية والثقافية والرياضية والمؤثرين في مختلف وسائل التواصل الاجتماعي، إلى جانب الآلاف من الناس، خاصة فئة الشباب الذين حرصوا في حساباتهم التواصلية على تبادل مختلف التعليقات و«البوستات» والصور والفيديوهات الخاصة بالمبادرة على نحو يؤذن بانطلاق حراك إنساني جميل في الشارع العربي، يتم من خلاله تسليط الضوء على صناع الأمل الحقيقيين، دعاة التغيير والعمل الإيجابي البنّاء في مجتمعاتهم.

وحرص عدد كبير من المعلقين والنشطاء والمتفاعلين على تأكيد أهمية إطلاق مبادرة «صناع الأمل» في هذا الوقت الذي يحتاج فيه أبناء الوطن العربي إلى نماذج وقدوات إنسانية في فعل العطاء ونشر الأمل، مؤكدين أن صناعة الأمل هي الأرقى والأنبل.

وكان لافتاً حرص عدد كبير من المتابعين عبر مختلف مواقع التواصل الاجتماعي على تناقل إعلان «صانع الأمل» المصمم بطريقة مبتكرة والذي نشره صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على حساباته الرسمية بعنوان: «مطلوب للعمل معنا في 2018»، حدد فيه سموه مواصفات ومؤهلات الأشخاص الراغبين بالانضمام إلى فريق «صناع الأمل» في الوطن العربي، بحيث يكون المتقدم عربي الجنسية، دون تحديد العمر، ويمتلك خبرة لا تقل عن القيام بمهمة إنسانية أو مجتمعية، ولديه نظرة إيجابية للحياة، ويتقن لغة العطاء قراءةً وكتابة، وذلك مقابل مكافأة مالية مقدارها مليون درهم.

وتعتبر «صنّاع الأمل» التي تندرج تحت مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، أضخم مبادرة من نوعها في المنطقة، تسعى إلى تكريم المشاريع والمبادرات والبرامج والحملات الإنسانية والمجتمعية التي يسعى أصحابها، أفراداً ومؤسسات، من خلالها إلى نشر الأمل وإحداث فرق إيجابي في حياة الناس من حولهم دون مقابل.

وتستهدف «صناع الأمل» أي شخص أو فريق أو جهة لديهم مبادرة أو مشروع تطوعي أو إنساني أو تربوي أو صحي أو بيئي أو تثقيفي أو توعوي أو تنموي، يهدف إلى تحسين حياة فئة معينة في المجتمع أو مساعدة الفئات الهشة أو المهمشة أو الأقل حظاً، والمساهمة في رفع المعاناة عنهم والتخفيف من وطأة الحاجة لديهم، وتمكينهم، وتوجيه الطاقات المهدورة في المجتمعات واستثمارها بطرق مفيدة ومبتكرة. ومن خلال تكريم هؤلاء الناس الذين يتبرعون بجهودهم ووقتهم ومواردهم دون مقابل في سبيل إسعاد الآخرين، تهدف مبادرة «صناع العمل» تسليط الضوء على جنود العطاء المجهولين الذين يعملون بعيداً عن الشهرة، وتشجيعهم ودعمهم، إلى جانب إرساء قيم العطاء، وتعزيز مفهوم الإيجابية، وغرس الأمل كقيمة إنسانية وحضارية في أنحاء الوطن العربي كافة، وخلق توجه شعبي عام يقوم على محاربة اليأس من خلال أفعال أمل بسيطة تصنع فرقاً كبيراً. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا