• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

بيسيرو يطلب الاهتمام بالجماليات

كاميلي سعيد بالأداء الجيد لـ «الصقور»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 يناير 2015

علي شويرب (رأس الخيمة)

ذهبت نقاط مباراة الإمارات والوحدة لمن استحقها، بعد فوز «الأخضر» على ضيفه «العنابي» 3-1، ليودع المركز الأخير في المجموعة الثانية لكأس الخليج العربي، بعد رفع رصيده إلى 4 نقاط، وذلك محصلة الأداء الجيد الذي قدمه «الصقور»، رغم إشراكه بعض العناصر العائدة من الإصابة، مثل سعود فرج، وعبد الله الشحي، ومحمد مال الله، ليطمئن المدرب كاميلي على العائدين، وفي المقابل وضح تأثر «العنابي» بغياب خمسة من لاعبيه الأساسيين، لوجودهم ضمن منتخبنا الوطني، إلا أن ذلك لا يبرر له تراجع المستوى والنتيجة التي آلت إليها المباراة رغم محاولات اللاعبين الذين أهدروا الفرص التي لاحت لهم رغم قلتها.

وأبدى البرازيلي باولو كاميلي رضاه للمستوى الجيد الذي ظهر عليه الفريق، وأثمر عن الفوز إضافة إلى الأداء المطمئن للاعبين العائدين من الإصابة، والفوز يمنحنا دافعاً لمحاولة المنافسة على التأهل في مجموعتنا بعد ارتفاع رصيدنا إلى 4 نقاط، وقال: لعبنا بأسلوب متوازن، وكنا الأفضل، ونستحق الفوز، رغم تراجع مستوانا قبل نهاية المباراة، وسجل الوحدة هدفه، إلا أن الدفاع نجح في الذود عن مرماه ببسالة، وقدم مباراة جيدة بأخطاء قليلة، وبشكل عام خرجنا بمكاسب عديدة، مثل عودة هنريكي إلى مستواه الحقيقي والذي قدمة الموسم الماضي، وتطور أداء محمد مال الله، وكذلك سعود فرج، وحرصت على إتاحة الفرصة لبعض اللاعبين، ووجدت مدى جاهزيتهم، وارتفاع معدل اللياقة البدنية للفريق بشكل كامل، إضافة إلى عصام الراقي الذي ظهر بأداء المتميز، كما أن سامي عنبر كان بارزاً، لأنه لعب في المركز نفسه أمام بني ياس، وأتمنى مشاركة جمال إبراهيم في المباراة القادمة مع الظفرة، وهذا يزيد من القوة الهجومية لدينا، خاصة أن إمكانيات جمال جيدة.

ومن جانبه، استهل البرتغالي بيسيرو حديثه بمحاضرة حول ضرورة الاهتمام بالتطوير وبجماليات كرة القدم، وليس في تضييع الوقت والحكام والمدربون والحكام عليهم العمل من أجل الجماهير التي تشاهد المباريات، وقال «ذلك لا يعني نقد حكم المباراة، وإنما أنظر للأمور بتكامل وتعاون الجميع، أما بالنسبة للمباراة فقد لعبنا في ظل غياب أبرز عناصر الفريق لوجودها في المنتخب، لذلك أشركت لاعبين صغار السن، وقدموا أداءً جيداً، وأنظر إلى هؤلاء اللاعبين بإيجابية كبيرة، وبعضهم لعبوا لفريق 19 سنة في الموسم الماضي، مثل العامري، وأحمد راشد، وخالد باوزير وخالد جلال، إضافة إلى محمد سيف العائد من الإصابة.

وأضاف: سعينا في تعديل النتيجة واقتربنا من ذلك، بعد تقليصنا النتيجة، ولكن كان الوقت متأخر جداً، وهذا سبب ضغطاً على اللاعبين، وسجل الإمارات هدفه الثالث، ورغم ذلك لعبنا بشكل جيد، رغم النقص في صفوفنا، وكسبنا لاعبين صغاراً برزوا في الاختبار، وهذا يجعلنا مطمئنين على خزينة البدلاء، وسيكون القادم أفضل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا