• الثلاثاء 05 شوال 1439هـ - 19 يونيو 2018م

براغ تعتقل قيادياً كردياً سورياً بارزاً بطلب من أنقرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 26 فبراير 2018

عواصم (وكالات)

أوقفت تشيكيا القيادي الكردي السوري البارز رئيس حزب «الاتحاد الديمقراطي» محمد صالح مسلم، في العاصمة براغ، بناء على مذكرة اعتقال صادرة بحقه من أنقرة، وفق ما أفادت «حركة المجتمع الديمقراطي»، وهي ائتلاف أحزاب غالبيتها كردية تتولى إدارة مناطق «الإدارة الذاتية» الخاضعة سيطرة المقاتلين الأكراد في شمال سوريا. وفي وقت سابق أمس، أفادت مواقع إخبارية عدة، بتوقيف صالح مسلم، في براغ، نقلاً عن وكالة أنباء «الأناضول» التركية الرسمية، علماً أن أنقرة تصنف حزب «الاتحاد الديمقراطي» الكردي وجناحه العسكري «وحدات حماية الشعب» منظمة إرهابية، وقد أصدرت في نوفمبر 2016 مذكرة اعتقال بحقه. وتتهم تركيا مسلم بالوقوف وراء إعتداء ارتكب بأنقرة في فبراير 2016، حصد عشرات القتلى، تنبته منظمة تسمي نفسها «صقور حرية كردستان»، ذات الصلة بحزب «العمال الكردستاني» التركي المتمرد.

وقال قيادي كردي في براغ «توقيف مسلم يأتي في إطار التصعيد التركي العام ضد الأكراد وليس في عفرين فقط» حيث تشن أنقرة مع فصائل سورية موالية لها هجوماً منذ 20 يناير المنصرم، يستهدف المقاتلين الأكراد. وأوضح القيادي أن مسلم كان موجوداً في براغ «حيث يشارك في مؤتمر دولي يتم برعاية دول كبرى بينها الولايات المتحدة» يعقد وفق قاعدة «تشاتام هاوس»» للمناظرات السياسية التي تنص على وجوب عدم كشف هوية أو انتماء المشاركين فيه. وأوضح أنه بخلاف قاعدة المؤتمر، «التقط مشارك تركي صورة لمسلم.. وسربها إلى الإعلام التركي الذي نشرها». وفي حال سلمت براغ مسلم إلى أنقرة، فمن شأن ذلك أن يشكل الاعتقال الثاني الأكثر رمزية لمسؤول كردي بعد اعتقال الزعيم عبدالله أوجلان في 1999.