• السبت 09 شوال 1439هـ - 23 يونيو 2018م

محادثات «نافتا» جديدة تستهدف التمهيد لحل القضايا الأصعب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 26 فبراير 2018

مكسيكو سيتي (رويترز)

تهدف المكسيك وكندا إلى الانتهاء من إعادة صياغة الفصول الأقل إثارة للخلاف مع الولايات المتحدة في اتفاق التجارة الحرة لأميركا الشمالية «نافتا» في محادثات جديدة بدأت أمس وتستمر حتى 5 مارس، على أمل تمهيد الطريق لحل المشكلات الأصعب قبل انتخابات قادمة. وفي 6 أشهر، أحرز المفاوضون تقدماً على صعيد التفاصيل الفنية لاتفاق «نافتا» معدل، لكنهم لم يحققوا تقدماً يذكر فيما يتعلق بالمطالب الأكثر تشدداً التي تقدمت بها إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

ويستبعد المسؤولون إزالة العقبات الرئيسة التي وضعها البيت الأبيض في أحدث جولة محادثات في مكسيكو سيتي، والتي تتعلق بمجموعة من المطالب، من بينها إجراء تغييرات كبيرة في القواعد المنظمة لصناعة السيارات، وآليات فض النزاعات، وفرض بند قد ينهي «نافتا» تلقائياً بعد 5 سنوات.

وتأمل المكسيك بناء على جولة سابقة من المحادثات التي استضافتها مونتريال، الاستفادة مما طرحته كندا ووصفته بحلول «خلاقة» للمطالب الأميركية. وتقترح كندا تضمين نفقات الأعمال الهندسية والبحوث والتطوير وأعمال أخرى عالية القيمة في إجمالي التكلفة. وبموجب نافتا، فإن 62.5% من صافي تكلفة سيارات الركوب أو الشاحنات الخفيفة، يجب أن يأتي من منشأ داخل المنطقة لتفادي فرض رسوم، ويريد ترامب رفع هذا الحد إلى 85%. وقال مسؤول مكسيكي «لا يمكن أن يكون لديك مفاوضات ناجحة إذا لم يحدث تغيير في القواعد المتعلقة بالمنشأ.. لن تكون 85%.. لسنا متأكدين من الرقم الذي ستكون عليه».

وقال وزير الاقتصاد المكسيكي إيلديفونسو جواخاردو إن فريقه التفاوضي يهدف إلى تقديم مقترح بخصوص قواعد المنشأ، لكنه لم يذكر مزيداً من التفاصيل.

وستجري مناقشة قواعد المنشأ خلال أول 3 أيام من جولة المحادثات. وتقاوم صناعة السيارات في أميركا الشمالية حتى الآن مطالب ترامب، قائلة إنها تضر بالمنافسة، وبسلاسل الإمداد في المنطقة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا