• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

واشنطن تحذر رعاياها من «تهديدات جدية» في تركيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 10 أبريل 2016

إسطنبول (وكالات)

حذرت السفارة الأميركية في تركيا أمس، رعاياها من «تهديدات جدية» بحصول اعتداءات ضد السياح في إسطنبول التي كانت هدفا لهجوم انتحاري في 19 مارس، وفي منتجع أنطاليا البحري.

وقالت السفارة في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني «تعلم سفارة الولايات المتحدة في تركيا الرعايا الأميركيين أن هناك تهديدات جدية بحصول اعتداءات ضد المناطق السياحية، خصوصا الساحات العامة والشواطئ في اسطنبول وأنطاليا».

وأضاف البيان «نطلب منكم إبداء أقصى درجات الحذر إذا كنتم قريبين من مناطق كهذه».

وفجر انتحاري نفسه منذ ثلاثة أسابيع في حي تجاري وسط اسطنبول، ما أدى الى مقتل أربعة سياح بينهم ثلاثة إسرائيليين. وألقت الحكومة التركية مسؤولية الهجوم على تنظيم «داعش».

وتعيش تركيا منذ أشهر عدة حال تأهب شديد بسبب سلسلة غير مسبوقة من الهجمات المنسوبة إلى «داعش»، أو لها علاقة بتجدد النزاع مع الأكراد. وفي شهري فبراير ومارس أدى اعتداءان بالسيارات المفخخة إلى سقوط عشرات الضحايا في وسط العاصمة التركية أنقرة، تبنتهما مجموعة «صقور حرية كردستان» المتطرفة المرتبطة بحزب العمال الكردستاني الذي يقود منذ 1984 تمرداً ضد الدولة التركية تسبب بمقتل 40 ألف شخص.

ويشتبه في ان تنظيم «داعش» نفذ اعتداءات عدة في تركيا منذ الصيف. والأكثر دموية بينها ارتكبه انتحاريان في 10 أكتوبر وأدى إلى مقتل 103 أشخاص كانوا يشاركون في تظاهرة مؤيدة للأكراد في أنقرة.

في غضون ذلك، نفى المجلس الأعلى للانتخابات التركي أمس أي ضلوع له في تسريب معلومات شخصية هذا الأسبوع تتعلق ب50 مليون تركي تم نشرها عبر الإنترنت، حسبما ذكرت الصحف. وفتحت محكمة أنقرة تحقيقا الأربعاء الماضي بعد أن نشر قراصنة معلوماتية قاعدة البيانات التي لم يتم التأكد بعد من صحتها.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا