• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

شدد على روح الفريق الواحد في مفاوضات الكويت لتنفيذ الالتزامات والاستحقاقات

هادي ينشد السلام والأمن من المهرة إلى صعدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 10 أبريل 2016

الرياض، صنعاء (الاتحاد، وكالات)

جدد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي أمس تأكيد الرغبة في السلام والسعي الحثيث لتحقيقه بما يحقق الأمن والأمان وذلك انطلاقا من المسؤوليات الإنسانية والأخلاقية تجاه أبناء الشعب كافة من المهرة وحتى صعدة.

وقال خلال ترؤسه اجتماعاً في الرياض لأعضاء الفريق السياسي وفريق المشاورات «سنذهب لمفاوضات الكويت 18 أبريل من أجل السلام وبروح الفريق الواحد لتنفيذ التطلعات في وقف الحرب وتسليم المليشيا للسلاح وغيرها من الالتزامات التي نص عليها القرار 2216، والشروع في استئناف العملية السياسية وتنفيذ الاستحقاقات الوطنية التي توافق عليها أبناء الشعب من خلال مخرجات الحوار الوطني ومسودة الدستور التي كانت وستظل محل إجماع الشعب بمختلف بمكوناته السياسية والشباب والمرأة ومنظمات المجتمع المدني والمرتكزة على المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية».

واستعرض هادي خلال الاجتماع الذي حضره نائب الرئيس الفريق الركن علي محسن الأحمر ورئيس مجلس الوزراء احمد عبيد بن دغر الجهود والمساعي التي تبذل من قبل المجتمع الدولي والأمم المتحدة لإحلال السلام في اليمن وفقاً للمرجعيات المتمثلة في تنفيذ القرارات الأممية وآخرها القرار 2216. وأشاد بالمواقف البطولية التي يجترحها أبطال الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في مختلف مواقع الشرف والبطولة والدفاع عن الأرض والعرض بدعم وإسناد من قوات التحالف العربي وعلى رأسها المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة.

واكد المجتمعون دعمهم لجهود القيادة السياسية الداعية والتواقة للسلام الذي يؤسس لمستقبل آمن بعيداً عن المناورة والتكتيك وترحيل الأزمات، السلام الدائم المبني على قرارات الشرعية الدولية وخاصة القرار الأممي رقم 2216 والمبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني الشامل.

من جهته، أكد الأحمر خلال لقاء السفير التركي لدى اليمن فضلي تشورمان على أهمية الضغط باتجاه تنفيذ قرارات مجلس الأمن الدولي ومنها القرار 2216. مشيراً إلى أن المحادثات التي ستعقد في الأيام المقبلة في الكويت ستُثبت ما إذا كان الانقلابيون سيغلبون مصلحة الوطن على نزواتهم الشخصية أم العكس. ونوه بالجهود الدبلوماسية للسفير التركي. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا